26 نوفمبر، 2020

الهيئة الإعلامية لأنصارالله: التعتيم الإعلامي يشجع العدوان على ارتكاب المزيد من جرائم العدوان

دانت الهيئة الإعلامية لأنصار الله بشدة المجزرة البشعة التي ارتكبها طيران العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي بحق المواطنين في منطقة سعوان بالعاصمة صنعاء، وأسفرت في احصائيةٍ أولية عن استشهاد 13طالبة وإصابة ما يزيد عن 95 من المدنيين جلهم من الطلاب.

واعتبرت الهيئة الإعلامية أن التعتيم الإعلامي على جرائم تحالف العدوان وآخرها استهداف أحياء سكنية ومدرسة الراعي للبنات بسعوان مشاركة فيها وتشجيع على استمرارها ويتعارض مع مبادئ وقيم الإعلام.

وقالت الهيئة في بيان لها، الأحد 7 أبريل 2019، إن استهداف تحالف العدوان للأحياء السكنية أمرٌ انتهجه منذ أول يوم ومن أول غارة شنها على العاصمة صنعاء قبل أربع سنوات بما يؤكد وحشية وهمجية دول العدوان وتعمدها استهداف المدنيين.

وأضافت “منذ ساعات العدوان الأولى كان الإعلام التابع له يغطي ويبرر وينكر تلك المجازر حتى التي عاد واعترف بها بعد إنكاره، في مشاركة حقيقية وتورط مباشر لهذا الإعلام في تلك المجازر بدون استثناء”.

كما أدانت الهيئة الإعلامية لأنصار الله بأشد العبارات الإعلام المتورط والمتستر على كل هذه الجرائم بكل ما فيها من فظاعات، مستنكرة التعتيم الإعلامي الذي انتهجته معظم وسائل الإعلام العالمي خلال هذه الحرب الإجرامية على اليمن.

ودعت الهيئة الوسائل والمؤسسات الإعلامية إلى نقل حقيقة ما يتعرض له الشعب اليمني من جرائم إبادة جماعية وتسليط الضوء على جرائم تحالف متوحش فقد كل القيم والأخلاق الإنسانية.

وطالب الضمائر الحية من شعوب العالم الحر، إلى إدانة هذه الجرائم والمجازر والوقوف إلى جانب الشعب اليمني، وذلك بتعرية دول العدوان وما تقترفه من جرائم حرب بحق أبناء اليمن.

قد يعجبك ايضا