25 نوفمبر، 2020

ندوة تعريفية لمسؤولي التحرير والنشر في المواقع الالكترونية الاخبارية بميثاق الشرف الاعلامي

عقد اتحاد الإعلاميين اليمنيين الندوة التعريفية الثانية بميثاق الشرف الإعلامي استهدفت 15 اعلاميا واعلامية من مسؤولي التحرير والنشر في عدد من المواقع الإلكترونية الاخبارية.
وفي الندوة رحب رئيس اتحاد الإعلاميين عبدالله صبري بالاعلاميين والاعلاميات المشاركين في الندوة.. منوها الى ان مسؤولية الاعلاميين تتعاضم يوما بعد اخر قي صون المهنة وشرفها من خلال احترام الثوابت الوطنية والالتزام بالقواعد المهنية في نقل الحقائق.
ولفت صبري إلى أن هناك من برر جرائم العدوان وانتهاكاته بحق الشعب اليمني، ما استدعى إيجاد ميثاق الشرف الإعلامي.. وقال” ينبغي ممارسة العمل الإعلامي وفقا لضوابط ومعايير، بحيث تكون قضايا المجتمع غير مباحة لأي إعلامي تحت يافطة حرية الصحافة”.
واشار رئيس الاتحاد الى ان الميثاق يشمل مبادئ رئيسية تشجع على ممارسة الاعلام في اطار من الاستقلالية والحرية والمسؤولية.
وأكد صبري أن ميثاق الشرف الإعلامي، لا يعني تقييد الحريات الإعلامية، وإنما تنظيم العمل الإعلامي وفقا للضوابط والمعايير وقانون حرية الصحافة، ليكون ميثاق الشرف الإعلامي، مرجعية لكافة الإعلاميين ومظلة لهم.
وعرج رئيس اتحاد الإعلاميين اليمنيين، على المبادئ الأساسية التي تضمنها ميثاق الشرف الإعلامي ومنها احترام الدستور والقوانين والثوابت الوطنية وفي المقدمة النظام الجمهوري والوحدة الوطنية وحرية الرأي والتعبير وتعزيز قيم الولاء الوطني والسيادة والاستقلال وإنتهاج خطاب إعلامي يعزز من الوحدة الوطنية.
وتطرق إلى ما تضمنه ميثاق الشرف الإعلامي من قواعد سلوكية ومهنية وأولويات المرحلة الراهنة في مواجهة العدوان وإبراز مظلومية الشعب اليمني وكشف جرائم العدوان وأدواته وتعزيز ودعم حالة الصمود الشعبي .

من جانبه استعرض أمين عام اتحاد الإعلاميين اليمنيين حسن شرف الدين مراحل اعداد وواعلان ميثاق الشرف الاعلامي.. مشيرا الى ان مشروع الميثاق كان احد توصيا ومخرجات المؤتمر الاعلامي الاول الذي اقامه اتحاد الاعلاميين الايميين في عام 2016م.
وأوضح شرف الدين بان الاتحاداقام ثلاث ورش عمل متخصصة لمراجعة وتنقيح مشروع الميثاق بمشاركة نخبة من الاعلاميين والصحافيين الذي يمتلكون خبرة في العمل الاعلامي والصحفي حتى توصلوا الى صيغة نهائية للميثاق.. وتم الاعلان عن الميثاق والتوقيع عليه في اليوم الوطني للاعلام في 19 مارس 2017م.. حيث وقع عليه اكثر من 40 اعلاميا يمثلون 40 مؤسسة اعلامية وطنية.. ليكون مرجعية أخلاقية معنوية تنظم الأداء الإعلامي للمؤسسات والأفراد من خلال الاحترام الطوعي لنصوص الميثاق وقواعد المهنة الأخلاقية.
وأكد أمين عام اتحاد الاعلاميين أهمية وجود ميثاق شرف إعلامي، يساعد في ضبط إيقاع العمل الإعلامي دون انحراف مهنة الصحافة عن مقاصدها السامية ودعم حرية الرأي والتعبير وضمان جدواها للمجتمع.
وقدم حسين الجنيد خلال الندوة ورقة عمل حول “أخلاقيات العمل الصحفي والإعلامي”.. تطرق فيها إلى مفهوم أخلاقيات مهنة الصحافة وخصوصيتها لمخاطبتها للعقول بمختلف مستوياتها.. مبينا أن المؤسسات النقابية والاتحادات الصحفية والإعلامية في أي بلد وضعوا أسس ومبادئ ومعايير تشكل خارطة طريق للعمل الإعلامي.
وعرف أخلاقيات مهنة الصحافة بأنها مجموعة من القواعد المتعلقة بالسلوك المهني لتكون مهنة منظمة لكافة أعضائها، تحدد هذه القواعد وتراقب تطبيقها وهي أخلاق وآداب جماعية تخضع لسلطة القضاء .
ولفت الجنيد إلى أن الباحثين الأكاديميين في المجال الإعلامي اتفقوا على المبادئ والمعايير التي ينبغي على العاملين في الحقل الإعلامي والصحفي مراعاتها ومنها المصداقية والموضوعية والحيادية وحرية الصحافة والإعلام والاستقلالية والحفاظ على حقوق الآخرين.
وأوصت ورقة العمل تنظيم دورات تدريبية للصحفيين والعاملين بالمؤسسات الإعلامية حول أهمية احترام الدقة والموضوعية والالتزام بالمصداقية في الطرح والتناول وكذا احترام قواعد الحريات الصحفية بالإضافة إلى تنظيم ورش عمل وندوات تشجع على زيادة الوعي بالمعايير والاعتبارات الأخلاقية وتعزيز الحس الأخلاقي لدى الإعلاميين.
ودعا إلى الاستفادة من الدراسات والبحوث عن أخلاقيات العمل الإعلامي وتبنيها كمنهاج للممارسة المهنية السليمة، وربط رخصة ممارسة العمل الإعلامي بامتلاك المتقدم قدرات المؤهلات العلمية لممارسة عمله وتنمية مهام النقابات والاتحادات الصحفية وإعادة تقويم أوضاع الإعلام والصحافة من الناحية المهنية.
تخلل الندوة نقاش ومداخلات مستفيضة من قبل المشاركين، أكدت في مجملها أهمية التزام الإعلاميين والصحفيين بالضوابط والمعايير وميثاق الشرف الإعلامي.

قد يعجبك ايضا