26 سبتمبر، 2020

مفاهيم ومصطلحات استعمارية – اسرائيل 2

 ابراهيم محمد الهمداني

جرى تداول هذه التسمية على اعتبار كونها إحدى مفردات الشأن السياسي في المنطقة العربية (الشرق الأوسط)، وكونها – أيضا – أهم وأخطر نتائج التخاذل العربي وهوان الأنظمة الحاكمة، التي أفرزها هذا الكيان الغاصب المحتل كفعل ضرورة، فرضت وجوده معطيات الأمر الواقع، ليصبح من خلال هذا الطرح، من أهم وأبرز معطيات الحيز الجغرافي المكاني سياسيا وثقافيا واقتصاديا وعسكريا وحياتيا بشكل عام.

انطلاقا مما سبق قام الإعلام الموالي للكيان الصهيوني – وخاصة الإعلام الخليجي – بتكريس مصطلح (دولة اسرائيل) و (اسرائيل) و (الحكومة الإسرائيلية)، للإشارة الى وجود هذا الكيان الصهيوني المحتل الدخيل على أرض فلسطين والمنطقة العربية عموما، بوصفه وجودا شرعيا متحققا بسلطة الأمر الواقع، ومتمكنا بحضوره وتحالفاته، وتصويره كخصم مشاكس وندٍ موازٍ لوجود الشعب الفلسطيني، صاحب الحق والأرض، وبدلا من ان تصفه وسائل الإعلام العربية – على الأقل – بالعدو المحتل الغاصب، تعمد الى تحاشي مثل هذه المفردات التي من شأنها تسلبه شرعية وجوده المزعومة والمتوهمة، وتفضح عنجهيته وتسلطه، في هروب واضح يدل على تغلغل العمالة والارتهان والخصوع لليهود الصهاينة، ويكشف عمق التواطؤ المسبق بين الأنظمة العربية الحاكمة وهذا الكيان الغاصب، وتؤكد الاعتراف الضمني بحق ووجود وشرعية المحتل الصهيوني على ارض فلسطين العربية، باعتباره نظاما حاكما له حق تمثيل شعبه وحمايته، والمشاركة في صناعة مستقبل منطقة الوطن العربي، بوصف – ذلك الكيان – جزءا لا يتجزأ من المنطقة سياسيا ووجوديا.

 يمكن القول إن ما قدمته وتقدمه الولايات المتحدة الأمريكية لهذا الكيان من الرعاية والحماية والدعم الشامل الواسع النطاق، قد أسهم الى حد كبير في تكريس الاحتلال الصهيوني في المنطقة على مختلف الأصعدة، خاصة عندما تكون علاقة الأنظمة العربية بالقطب الاستعماري المهيمن – امريكا – مبنية على انتزاع الاعتراف بهذا الكيان المحتل، او غض الطرف عنه واشغال الرأي العام عن جرائمه، والاكتفاء إزائها بالشجب والتنديد والاستنكار ومناشدة الأمم المتحدة، وكما قدمت بريطانيا فلسطين لليهود وطنا قوميا في وعد بلفور، وتكفلت بجمع شتاتهم وتنظيم هجراتهم إليها من مختلف أقطار العالم، تسعى امريكا الى دعم هذا الوجود السرطاني الدخيل على جسد الامة العربية، وتثبيت وجود

وتثبيت وجوده بمختلف الوسائل وسبل الدعم والحماية.

إضافة الى ذلك يسعى الإعلام الصهيوني وعملاؤه، من خلال تكريس مسمى (دولة اسرائيل) الى إثبات استحقاق وجودي، يقوم على أسس دينية وعرقية وقومية وعنصرية، تدعي إرثا تاريخيا عن اسرائيل (يعقوب النبي عليه السلام)، وموروثا معرفيا كرَّس في الوجدان الجمعي صورة بني اسرائيل، انطلاقا من مدلولات التفضيل الإلهي، الذي شملهم في مواضعات الخطاب الديني عامة، بما فيها الخطاب القرآني، جاعلين من دعوى نزول يعقوب وإسحاق – عليهما السلام – في أرض كنعان، دليلا قاطعا على استحقاق تاريخي وجودي، يثبت لهم ملكية المكان، وحقهم الإلهي في استعباد غيرهم من الطوائف والأعراق والأمم.

 وتأسيسا على ما سبق استطاع العدو الصهيوني توجيه وسائل الإعلام الموالية له، والخليجية منها على وجه الخصوص، وتسخيرها في تكريس مفاهيم ومصطلحات تخدم مصالحه، وتعمل على تزييف الوعي وتحريف الحقائق، ومسخ الهوية والانتماء، وتذويب خصوصيات الذات العربية، تحت مسمى الشرق الأوسط، الذي يصبح بموجبه وجود الاحتلال الصهيوني أمراً مقبولاً ومستساغاً ولا غبار عليه، بخلاف مسمى الوطن العربي، الذي يطرح الف علامة استفهام حول هذا الوجود الدخيل والطارئ الغريب، ويدعو لمناهضته ورفض وجوده الاستعماري بمختلف الوسائل التي كفتلها الأديان السماوية والقوانين الوضعية، نظرا لما يمثله من خطورة جسيمة على هوية وانتماء الامة العربية الاسلامية ومقدساتها.

 

قد يعجبك ايضا