25 سبتمبر، 2020

ندوة إعلامية بحجة بعنوان ” إذاعة حجة عطاء بلا حدود “

أوصت ندوة إعلامية بمحافظة حجة بتعزيز دور الإذاعات المحلية ووسائل الإعلام في مختلف المحافظات لمواكبة التحديات التي تمر بها البلاد.

ودعت توصيات الندوة التي نظمتها إذاعة حجة بعنوان ” إذاعة حجة عطاء بلا حدود ” وتحت شعار عامان من الصمود في مواجهة العدوان”، وسائل الإعلام المختلفة والصحفيين إلى الإبتعاد عن المناكفات والدعوات التي تشق الصف وتساعد العدو في تحقيق أهدافه.

وطالبت التوصيات قيادة وزارة الإعلام وقيادات المحافظة بمساندة إذاعة حجة التي سبق وأن تم استهدافها من قبل طيران العدوان السعودي الأمريكي وإيجاد مقر جديد لها وتوفير أبسط الإمكانات الضرورية لضمان إستمراها في القيام بدورها التوعوي والتنويري في مواجهة العدوان وكشف زيفه وأباطيله إلى جانب دورها التثقيفي لأبناء المحافظة .

وشددت على ضرورة الإهتمام برجال الكلمة وفرسان الإعلام وتقديم الرعاية لهم .. لافتة إلى أهمية مواصلة رجال الفكر والإعلام لدورهم في مواجهة العدوان الغاشم ونشر الكلمة الصادقة بمهنية ومصداقية وأن يكونوا لسان الوطن وصوت المواطن.

وفي الندوة ثمن وكيل أول محافظة حجة هلال الصوفي جهود قيادة وكوادر ومنتسبي إذاعة حجة وحرصهم على مواصلة مسيرتهم المهنية ولم يثنيهم تعمد طيران العدوان لقصف مقر عملهم وتدمير ممتلكات إذاعتهم .

وأكد حرص قيادة المحافظة على تذليل الصعوبات التي تواجه إذاعة حجة وتوفير إحتياجاتهم حسب الإمكانات المتوفرة .. داعيا وسائل الإعلام بكافة كوادرها إلى توحيد الصفوف لمواجهة العدوان الذي استهدف اليمنيين وكل مقدرات البلاد أمام مرأى ومسمع المجتمع الدولي.

فيما أوضح مدير عام إذاعة حجة يحيى الهزار أن تنظيم الندوة يأتي تزامنا مع ذكرى مرور عامين من العدوان الغاشم على الوطن الذي ظل صامدا وشامخا في مواجهته.

ولفت إلى أن عامين من العدوان قابله عامان من الصمود والإستبسال والإنتصارات النوعية التي أذهلت العالم بفضل تضحيات الجيش واللجان الشعبية وكافة أبناء الشعب اليمني .. مبينا أن إذاعة حجة بكوادرها ستظل جبهة إعلامية تقارع العدوان وتكشف أكاذيبه وإدعائاته.

وكانت الندوة قد تناولت محورين رئيسيين هما “إذاعة حجة صوت العزة والصمود في وجه العدوان وإذاعة حجة جبهة إعلامية ووسيلة مجتمعية”.

حضر الندوة مدير مكتب التربية بالمحافظة علي الأشول ومدير عام الإعلام والعلاقات العامة بديوان المحافظة مراد شلي.

[19/مارس/2017]

حجة – سبأ:

قد يعجبك ايضا