28 سبتمبر، 2020

حوار مع عضو الجبهة الإعلامية لمواجهة العدوان عبدالله صبري

كتب… عبدالله عبدالكريم

قال عضو قيادة الجبهة الاعلامية لمواجهة العدوان الاستاذ عبدالله علي صبري في تصريح لوكالة يقين للانباء، ان الجبهة الاعلامية كانت من اكبر الجبهات التي واجهت العدوان السعودي الامريكي طيلة عام، وكانت الجبهة التي فضحت ادعاءات العدوان، وكشفت جرائمه.

واكد صبري لـ وكالة يقين للانباء ان العدوان استهدف وسائل الاعلام المختلفة، سواء كانت الرسمية او الخاصة، بالضربات الجوبة، وكذا عبر ايقاف بث القنوات الرسمية والخاصة، في دليل واضح ان هذا السلاح كان يرعب العدوان بشكل كبير جـدا.

واضاف صبري ان الجبهة الاعلامية عملت على اعادة تفعيل الاعلام الرسمي الذي كان يحاول العدوان خطفه، وتشغيله لمصلحته، والتحدث باسم اليمن من الرياض، الا ان الجبهة اعادت المؤسسات الحكومية سواء كانت قنوات او وكالة رسمية او صحف وغيرها، الى حاضنة الشعب، لتتحدث عن الشعب اليمني ومعاناته من داخل اليمن.

واجاب صبري عن سؤال، لماذا لم تنسق الجبهة وتعمل علاقة مع الاعلام العربي والدولي؟ قال: ان اغلب وسائل الاعلام العربية والغربية، جزء لا يتجزأ من هذا العدوان الهمجي الا ماندر، والبعض منها اشتراه العدوان، ليسكت عن الجرائم ويتحدث عن بعض المسائل التي لا تثير المجتمع الدولي ولا تكشف الحقائق للعالم.

واشار صبري ان هناك يقضة اعلامية عربية ودولية بعد عام من العدوان، وبعد تمادي العدوان في المجازر البشعة، والتي فضحها الاعلام الوطني، مما شكل ضغطا كبيرا على دول العدوان، وتعرت امام المجتمع الدولي، الذي اكتشف ان في اليمن، مجازر منسية، وعدوان وحشي وبربري. وفي رده على سؤال وكالة يقين للانباء، هل ستفعل الجبهة الاعلامية التنسيق مع الاعلام العربي والدولي، اكد صبري ان الجبهة الاعلامية رغم التقصير ستقوم بتفعيل هذا الجانب بشكل كبير، في هذه المرحلة، من اجل ايقاف العدوان، وملاحقة المجرمين.

قد يعجبك ايضا