1 أكتوبر، 2020

وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) تنظم ندوة حول اتجاهات الإعلام اليمني خلال عام من العدوان

صنعاء – سبأ:
نظمت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) اليوم بصنعاء ندوة بعنوان “اتجاهات الإعلام اليمني خلال عام من العدوان” بالتزامن مع فعاليات اليوم الوطني للإعلام 19 مارس.

وفي الندوة أكد نائب وزير الإعلام هاشم شرف الدين أهمية توثيق وتقييم أداء الإعلام الوطني خلال عام من العدوان باعتباره مرآة الواقع لإيصال حقيقة العدوان السعودي الأمريكي إلى الرأي العام المحلي والعالمي خاصة في وجود تضليل إعلامي كبير تمارسه قوى العدوان وأدواته الإعلامية.

وأشاد بصمود الإعلاميين والصحفيين في كافة الوسائل الإعلامية وتفاعلهم الكبير ووقوفهم في مواجهة محاولات العدو لتزييف الحقائق وتمزيق النسيج الاجتماعي اليمني.

وأوضح أن الإعلام الوطني و كوادره الفاعلة عمل بمسئولية وروح وطنية من خلال ثلاثة محددات أساسية تضمنت كشف وتعرية جرائم العدوان التي كان يحاول تغييبها عن العالم، والتعريف بصمود الشعب اليمني وإبراز انتصاراته، وكذا التصدي للتضليل الإعلامي وتفنيد الإشاعات والادعاءات التي يدعيها إعلام العدوان.

وأشاد نائب وزير الإعلام بدور وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) ووطنيتها في التعامل مع كل الأحداث الجارية ونقل الرسالة الإعلامية الصادقة من خلال موقعها الإلكتروني باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية الأمر الذي يساعد على إيصال الرسالة للمتلقي في الداخل والخارج لتكوين رأي عام حول ما يجري في اليمن.
وأكد نائب وزير الإعلام استمرار الإعلام الوطني بمختلف وسائله المقروءة والمسموعة والمرئية في مواجهة العدوان وتوحيد الجهود ضمن سياسة إعلامية واحدة تخاطب الشعب بكل أطيافه وانتماءاته وتعبر عن إرادته وصموده وكسر الحصار الإعلامي الذي حاول العدوان فرضه على الإعلام الوطني.

فيما أكد رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) رئيس التحرير ضيف الله الشامي أن وسائل الإعلام الوطنية مثلت جبهة قوية في مواجهة العدوان وحققت انتصارات على المدى البعيد من خلال تحملها لقضية الوطن الواحد والدفاع عنها.

وأوضح أن تلك الوسائل نقلت صورة إيجابية متمثلة بوحدة الهدف والصمود في جبهة واحدة تواجه الآلة الإعلامية الضخمة للعدوان.

واستعرض المشاركون في الندوة ثلاث أوراق عمل حول “دور الإعلام والمؤسسات الإعلامية في المعركة الإعلامية” قدمها الوكيل المساعد لوزارة الإعلام يونس هزاع و”دور الإعلام في مواجهة العدوان” قدمها نائب رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نائب رئيس التحرير محمد عبدالقدوس الشرعي، و”دور مؤسسة الثورة خلال عام من العدوان” قدمها رئيس مجلس إدارة مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر رئيس التحرير محمد يحيى المنصور استعرضت في مجملها السياسة الإعلامية التي انتهجتها المؤسسة ووسائل الإعلام خلال عام من العدوان.

واستعرضت أوراق العمل الخسائر التي تعرضت لها وسائل الإعلام جراء العدوان من خلال استهداف مباني المؤسسات الإعلامية ومحطات الإرسال الإذاعية والتلفزيونية واستشهاد عدد من الكوادر الإعلامية وكذا إطلاق قنوات فضائية مزيفة واستنساخ وحجب المواقع الصحفية بهدف تغييب حقيقة العدوان الذي يستهدف اليمن أرضاً وإنساناً ويرتكب أبشع جرائم الحرب والإبادة الجماعية في حق الشعب اليمني.

وتطرقت إلى صمود وسائل الإعلام رغم كل الاعتداءات ومحاولات إسكاتها واستمرارها في القيام بواجبها الوطني وإيصال رسالتها الصادقة إلى كل أصقاع العالم وإفشالها لأهداف العدوان وخططه الرامية إلى التغطية على جرائمه البشعة التي تنتهك كل المواثيق والقوانين الدولية.

وثمنت أوراق العمل دور الإعلام الفاعل والكبير في نقل كل ما يدور في ميادين الشرف والبطولة ومجابهة الحملات الإعلامية المضللة وإيصال الرسالة الحقيقية للعالم ونقل مظلومية الشعب اليمني وما يعانيه من حصار وتجويع وتشريد، بالإضافة إلى كسب ثقة الجمهور وتحصينه وتنويره بحقيقة العدوان والمؤامرات التي تحاك ضد الوطن.

وفي ختام الندوة تم توزيع إصدار لوكالة الأنباء اليمنية “سبأ” تحت عنوان “العدوان على اليمن في وسائل الإعلام العربية والدولية” الذي صدر عن المكتب الصحفي بالوكالة في 3 أجزاء وتضمن رصد شامل لكل ما تناولته وسائل الإعلام العربية والدولية عن اليمن في ظل العدوان السعودي.

قد يعجبك ايضا