25 سبتمبر، 2020

بيان اتحاد الإعلاميين اليمنيين في الوقفة الاحتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة بالعاصمة صنعاء

  • يتابع اتحاد الإعلاميين اليمنيين بقلق بالغ ما تتعرض له وسائل الاعلام اليمنية الوطنية والعاملين فيها من انتهاكات وتهديدات واعتداءات مباشرة ،آخرها إستشهاد المخرج التلفزيوني بقناة اليمن الفضائية منير الحكيمي وزوجته سعاد حجيرة المخرجة التلفزيونية بقناة الإيمان وأولادهم الثلاثة جراء غارة جوية للعدوان السعودي الأمريكي استهدفت منزلهما بالعاصمة صنعاء بتاريخ 20 /2/ 2016 .

وإذ يعبر الاتحاد عن إدانته واستنكاره لهذه الجريمة البشعة وما سبقها من جرائم ترتكب يومياً بحق المدنيين والاعلاميين اليمنيين من قبل تحالف العدوان ، فإن الاتحاد يطالب الامم المتحدة و كافة الهيئات والمنظمات المعنية بحرية الإعلام وحقوق الإنسان في الداخل والخارج إلى التضامن الكامل مع الإعلاميين اليمنيين والعمل على فضح جرائم تحالف العدوان.

ويطالب الاتحاد بمحاكمة مجرمي الحرب والعدوان على اليمن جراء ما اقترفته أياديهم الآثمة من جرائم يندى لها جبين الإنسانية والعمل الجاد على حماية الاعلاميين والمدنيين من الاستهداف المتواصل والممنهج لحياتهم من قبل تحالف العدوان.

ويجدد اتحاد الإعلاميين اليمنيين التحية لكل الوسائل الإعلامية الصامدة في هذه الظروف ولكل الإعلاميين والعاملين في مجال الإعلام و مؤسساته المختلفة على ما يقومون به من دور وطني تاريخي في كشف جرائم العدوان بحق أبناء شعبنا ، ومساندة الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات ورفع معنويات شعبنا الصامد في وجه العدوان والحصار والقصف الاعلامي التضليلي المتواصل .

قد يعجبك ايضا