30 سبتمبر، 2020

وقفة اتحاد الإعلاميين اليمنيين تضامنا مع قناة المنار اللبنانية الفضائية

 

نظم اتحاد الاعلاميين اليمنيين صباح اليوم الاربعاء وقفة بساحة الاعلام بجامعة صنعاء وقفة احتجاجية تنديداً لأغلاق قناة المنار من قبل القمر عربسات وكذا استمرار المضايقات للقنوات المقاومة والمناهضة للعدوان دون سند قانوني أو أخلاقي أو مهني، مديناً ومستنكراً ما تقوم به إدارة “عربسات” من حجب للقنوات الفضائية المحلية والعربية والدولية وآخرها حجب قناة المنار الفضائية اللبنانية.

وأكد اتحاد الإعلاميين اليمنيين أن حجب قناة المنار الفضائية على القمر الاصطناعي “عربسات” يكشف عن البعد السياسي الذي تنتهجه إدارة القمر والذي أدى من قبل إلى إيقاف القنوات الوطنية المناهضة للعدوان السعودي الأمريكي على اليمن كقناة اليمن الرسمية وفضائيات المسيرة والساحات، واليمن اليوم.

واعتبر الاتحاد ذلك انتهاكاً واضحاً وصارخاً لحرية الرأي والتعبير المكفولة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ومختلف التشريعات والقوانين الدولية ذات الصلة.

وأعرب الاتحاد في الوقفة الاحتجاجية التضامنية مع قناة المنار التي نظمها اليوم في ساحة كلية الإعلام بجامعة صنعاء عن أسفه البالغ
ودعا الاتحاد في بيان صادر عن الوقفة الاحتجاجية التي حضرها عدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية وعدد من الإعلاميين وطلاب كلية الإعلام، إدارة عربسات للتراجع عن قراراتها غير القانونية واللا مهنية والكف عن الممارسات المسيئة إلى حرية الرأي والتعبير وحق المعرفة.

كما دعا مختلف المنظمات الحقوقية والمحلية والعربية والدولية إلى مواجهة مختلف الانتهاكات التي تتعرض لها وسائل الإعلام من حجب وتشويش من قبل إدارة عربسات ومساءلة إدارة القمر على تصرفاتها اللاقانونية.

وحمّل الاتحاد إدارة عربسات كافة المسئولية القانونية والأخلاقية عن كل الخسائر المادية والمعنوية التي تعرضت لها قناة المنار وغيرها من وسائل الإعلام جراء الإيقاف التعسفي لرسالتها الإعلامية إلى جمهور عريض في داخل العالم العربي وخارجه، مؤكداً أن الأداء المهني والأخلاقي الذي تنتهجه قناة المنار وزميلاتها من القنوات التي تم حجبها من إدارة قناة عربسات يأتي في إطار الحملة الإعلامية التضليلية والممنهجة ضد الشعب اليمني التي تقودها قيادات تحالف العدوان على اليمن منذ تسعة أشهر.

وثمن البيان دور قناة المنار الملتزم بقضايا الأمة وفي المقدمة عملها على كشف الحقائق والجرائم البشعة التي يرتكبها تحالف العدوان بقيادة المملكة السعودية منذ 26 مارس الماضي على الشعب اليمني في ظل تعتيم إعلامي تفرضه سطوة وإمكانات دول التحالف.

فيما عبر بيان الهيئة الإعلامية لأنصار الله عن إدانتها واستنكارها الشديدين لهذا الإجراء التعسفي بحق قناة المقاومة والذي تعتبره استهدافاً ممنهجاً يأتي في سياق ما تتعرض له القنوات المناهضة للمشروع الاستعماري.

وعبرت الهيئة عن تضامنها المطلق مع المنار وإدارتها وطاقمها الإعلامي والفني وطالبت بسرعة إعادة بث القناة وإيقاف الانتهاك الصارخ بحقها وحق وسائل الإعلام الحرة.. داعية إدارة قناة المنار إلى مواصلة دورها المهني بإنحيازها الدائم والمستمر لقضايا الشعوب المظلومة واستمرارها كمنبر لايخضع للابتزاز الرخيص من قبل النظام الرجعي الذي لايتورع عن تكميم الأفواه وطمس الحقائق في سياق خدماته للمشروع الاسرائيلي والأمريكي في المنطقة.

وكان وكيل وزارة الإعلام يونس هزاع ألقى كلمة عبر فيها عن تضامن وزارة الإعلام وكافة المؤسسات الإعلامية التابعة لها مع قناة المنار الفضائية.. مؤكداً موقف الوزارة الرافض لحجب الحقيقة وتكميم الأفواه خصوصاً في ظل الإعلام الفضائي المفتوح والقرية الكونية.. مشيراً إلى أنه رغم التحضيرات الجارية لإجراء الحوار في جنيف (2) إلا أن تحالف العدوان الذي يمتلك ترسانة إعلامية يستمر في ممارسة التضليل الإعلامي محاولا بذلك إخفاء الحقيقة عن العالم ولكن صوت الحق دائما هو الأعلى والأقوى، حسب تعبيره.

وأكد هزاع أهمية وجود الإعلام الحر المقاوم الذي يحترم حرية وعقل الإنسان في الرأي والتعبير الذي كفله الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ومختلف التشريعات والقوانين الدولية.. منوهاً بدور كل القنوات الوطنية التي لازالت صامدة أمام الوسائل التي يستخدمها تحالف العدوان في الحجب والتشويش عن هذه القنوات المقاومة والمناهضة للعدوان للحيلولة عن كشف الحقائق والمؤامرات التي تواجه اليمن.

كما ألقيت كلمات من قبل الصحفي والإعلامي عبدالله صبرة، والكاتب الصحفي عبد الفتاح حيدره، والإعلامي محمد الوريث، وعادل الصيادي، ومراسل قناة المنار بصنعاء هاشم شرف الدين أكدت في مجملها أن سعي تحالف العدوان لحجب القنوات المحلية والعربية والدولية المساندة للشعب اليمن يعد اعتداء جديد على الأصوات المقاومة الرافضة للمشروع الصهيو أمريكي في المنطقة.

وأشارت الكلمات إلى أن حجب قناة المنار يكشف عن البعد السياسي الذي تنتهجه إدارة قمر عربسات في إيقاف القنوات الوطنية والعربية المناهضة للعدوان والتي تفصح عن جرائم النظام السعودي ودعمه للإرهاب وزعزعة الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة.

ونوهت الكلمات بدور قناة المنار في كشف جرائم العدوان على اليمن وصمودها أمام آلة الاستكبار العالمي، مؤكدين بأن قناة المنار ستظل صوت المقاومة والكرامة لقضايا الأمة العربية وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني، واليمن، وسوريا.

2015/12/9م

 

12314464_445896012270188_1755488053491359808_o 12314532_445896872270102_2446885230481798478_o 12314605_445895825603540_2195132696171642149_o

قد يعجبك ايضا