7 أكتوبر، 2022

اتحاد الاعلاميين يدين ماتعرضت له الطواقم الاعلامية المرافقة لفتح منافذ المسافرين بمحافظة تعز

يدين اتحاد الاعلاميين ما تعرضت له الطواقم الاعلامية التي رافقت فريق العمل الميداني لفتح طريق “الخمسين – الستين” يوم أمس الخميس الموافق 14 يوليو 2022م من انتهاك؛ حيث تعرضت لإطلاق الرصاص الحي والقذائف عليها من قبل مرتزقة العدوان.

ويؤكد اتحاد الإعلاميين اليمنيين ان إستهداف الإعلاميين خلال تأدية مهامهم الطبيعية في مواكبة الأحداث الميدانية يعتبر انتهاكا واضحا للمواثيق الدولية التي تكفل حماية الإعلاميين أثناء الصراع وتجرم استهدافها وتعتبر استهدافهم جريمة حرب لا تسقط بالتقادم باعتبارهم اعلاميون يوثقون ما يحدث وينقلونه على وسائلهم الاعلامية كما هي. ويحمل اتحاد الإعلاميين الجهات المعنية التابعة لقوى تحالف العدوان كامل المسؤولية وسلامة كافة الطواقم الإعلامية المرافقة لفريق العمل الميداني لفتح الطريق أمام المسافرين في محافظة تعز بهدف التخفيف من معاناة أبناء المحافظة وكافة المسافرين من مختلف محافظات الجمهورية.

ويدعو الإتحاد كافة الإعلاميين إلى إعلان التضامن مع ما تعرض له الزملاء من انتهاك قد يفقدهم حياتهم على أثره.. والتأكيد على الاستمرار في فضح جرائم العدوان المستمرة حتى تصل الى أحرار العالم وتوقف قوى تحالف العدوان عملياتها الإجرامية في اليمن.

صادر عن/ اتحاد الإعلاميين اليمنيين

الموافق 15 يوليو 2022م صنعاء

قد يعجبك ايضا