27 نوفمبر، 2020

كلمة رئيس اتحاد الاعلاميين اليمنيين / عبدالله علي صبري

في أربعينية فقيد الوطن الدكتور أحمد صالح النهمي

تموت الأشجار واقفة، كذلك هي الشعوب الحرة أيضا. أما الإنسان فقد يموت حتى وهو لا يزال يدب على الأرض، عدا قلة قليلة لا تموت إلا بالمعنى الفسيولوجي، وإلا فإنها حاضرة بيننا وحية في قلوبنا تماما كما هو الحال مع صديقنا الراحل الدكتور أحمد النهمي رضوان الله عليه.

فأنت وحدك حي خالد أبدا

ونحن دونك موتى أيها البطل

في رحاب الخالدين كان وسيبقى بآثاره ومآثره الطيبة وسجله الإنساني الحافل بكل القيم والمبادئ، وبكل فضيلة وسجية محمودة لدى الله ولدى الناس..

لا زلت وإياكم وأسرة الفقيد وأصدقائه وتلاميذه نعيش الصدمة.. صدمة الرحيل المفاجئ لإنسان ما عرفنا يوما أنه عادى أحدا أو خاصم شخصا إلا في الله وفي الوطن .. إنسان كان دوما خفيف الظل حيثما حل وارتحل، وفي المقابل كان ممتلئا بكل معاني الصدق والرجولة وشرف الكلمة.

***

لا أتذكر بالضبط متى التقيته لأول مرة، غير أن اتحاد القوى الشعبية قد جمعنا بثلة من هامات الوطن منهم من قضى نحبه ومنهم من يواصل السير على درب الكلمة الطيبة التي بذرها مؤسس الاتحاد المفكر الإسلامي ابراهيم بن علي الوزير، وما زالت تؤتي أكلها كل حين..

في فعاليات ومناشط الاتحاد التقينا كأرواح مجندة، وحين اشتدت بنا الخطوب، وحاصرتنا سلطة النظام السابق بكل صنوف التسلط والقهر، كان الدكتور الراحل واحدا من الرجال القلائل الذين وقفوا وتصدوا لمختلف المحن، فما وهنوا ولا استكانوا، ولا تنازلوا حتى وقد نالهم الأذى على نحو مباشر..

أتذكر عام 2004م الذي كان مفصليا في مسار المواجهة بين الاتحاد والسلطة على خلفية حرب صعدة الأولى، فقد كان الراحل ضمن المعتقلين ظلما بسبب موقفه المناهض للحرب، كان حينها أستاذا للغة العربية بجامعة ذمار، وعضوا بمجلس الشورى في الاتحاد، وحين أمكن لي زيارته في المعتقل، وجدته شامخا كعادته محتسبا السجن وعذاباته وآلامه، ما دام ثمنا لكلمة حق في وجه سلطان جائر. وبعد خروجه من السجن ترسخت العلاقة الشخصية فيما بيننا، فلم أعرف عنه إلا الإيثار والوفاء قولا وعملا ومنهج حياة..

وحتى حين أمكن له دراسة الدكتوراه في الخارج، فقد عاد ليواصل مشواره السياسي في معارضة النظام، بعيدا عن حسابات المصلحة الشخصية الضيقة، وغيرها من الاعتبارات التي كان يمكن أن يأوي إليها بحكم أن عمله الأكاديمي في الجامعة قد يتعارض مع مواقفه وآرائه السياسية المعلنة.

***

ولما هبت الثورة الشعبية في 2011، فثورة سبتمبر في 2014، اصطف الراحل مع التغيير وإلى جانب مطالب الجموع في بناء دولة مدنية قوية ومقتدرة، وفي ترسيخ نظام سياسي يقوم على الحرية والعدالة والديمقراطية والتعددية الحزبية وتداول السلطة سلميا. ولأنه عانى وعرف معنى الظلم من خلف القضبان، فقد كانت آخر وصاياه لحكومة الإنقاذ أن ” افرجوا عن كل المعتقلين خارج القانون “.. وها نحن نضم صوتنا إلى صوته، وفاء للقيم والمبادئ التي ناضل أحرار الوطن من أجل أن يروا يمنا حرا كريما مستقلا. ولن يكون الوطن كذلك إلا إذا كانت كرامته من كرامة المواطن، فالعدل العدل، لأنه أساس الملك والنصر والتمكين، ” وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَـَٔانُ قَوْمٍ عَلَىٰٓ أَلَّا تَعْدِلُواْ ٱعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ”.

***

في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي الغاشم على بلادنا، كان فقيدنا الراحل مثالا للمثقف العضوي الملتزم، وللسياسي الغيور على وطنه، فلم يتردد لحظة واحدة في المجاهرة بموقف الحق المناهض للعدوان وللتدخل العسكري السعودي في اليمن، ورفض كما رفضت قيادات اتحاد القوى الشعبية اللحاق بمؤتمر العار في الرياض، وأعلنها مدوية في قصيدة خالدة مطلعها:

كبر على القوم سبعا أيها البطل

وابصق على كل ما قالوا وما فعلوا

كبر على كل من باعوا كرامتهم

وما استحوا حين باعوا ولا خجلوا

من أسلموا الأرض للغازين واستلموا

أثمانهم وإلى أبوابهم رحلـــــــــوا

خانوا السعيدة حادوا عن مبادئها

أغراهم النفط واستهواهم العسل

إلى أن يقول:

كبر فصنعاء أقوى من مكائدهم

وصوت عطان في النيران يرتجل

صنعاء لن يبلغ الفارون ما زعموا

فلتطمئني وإن قالوا فما فعلـــوا

لو يدخل الفيل في سم الخياط على

مرأى من الناس يا صنعاء ما دخلوا

***

مرة أخرى وثالثة ورابعة أقول:

أوجعنا رحيلك يا دكتور أحمد

أوجعنا رحيلك يا أنبل الأصدقاء

فلا ندري كيف ننعيك ؟

ووالله ما كنت أحسب أن أقف هذا الموقف فأبكيك وأرثيك..

لكن ما عسى أن نقول سوى

حسبنا الله ونعم الوكيل وإنا لله وإنا إليه راجعون

أحمد النهمي وداعا

وإلى لقاء قريب

عند مليك مقتدر

والسلام عليكم ورحمة الله

قد يعجبك ايضا