27 نوفمبر، 2020

إجتماع برئاسة وزير الإعلام يناقش دور الإعلام المجتمعي في مواجهة العدوان

ناقش اجتماع بصنعاء ا برئاسة وزير الإعلام عبدالسلام جابر، الجوانب المتصلة بدور الإعلام المجتمعي في مواجهة العدوان والحرب الاقتصادية التي يشنها تحالف العدوان على اليمن.

وفي اللقاء أكد وزير الإعلام أهمية إنشاء هيئة وطنية للإعلام المجتمعي لتفعيل دوره في مواجهة العدوان، باعتباره الأكثر تأثيرا من حيث قدرته في الوصول وبلوغ الإعلام الرسمي.

وقال” نراهن على حماس وطاقة الشباب التي لمسناها خلال الفترة الماضية، وكذا جهود الإعلام المجتمعي من خلال الآراء والأفكار القيمة التي قد يكون لها دورا إيجابيا في دعم جهود الإعلام الرسمي لمواجهة الحملة الإعلامية التي تبثها ماكينات إعلام دول تحالف العدوان بهدف النيل الوطن والجبهة الداخلية”.

وأكد الوزير جابر حرص الوزارة على دعم جهود التصدي للعدوان وحملاته الإعلامية من خلال التغطية الميدانية للانتصارات التي يحققها الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات دفاعا عن اليمن وأمنه واستقراره.

وأضاف ” يتابع الجميع تصعيد تحالف العدوان في الآونة الأخيرة بما في ذلك الجانب الاقتصادي الذي مس حياة المواطنين وفاقم من معاناتهم في الحصول على الغذاء والدواء وغيرها من احتياجات ومتطلبات الحياة المعيشية لهم”.

وقال ” لكل ذلك أصبحنا في حرب مفتوحة مع قوى العدوان وهي الحرب الناعمة التي نأمل من الجميع العمل على مواجهتها، لأننا أمام تحد كبير في مواجهة هذه الحرب الشرسة التي تروج لها دول العدوان “.

وأضاف” أعتقد أن الاعلام المجتمعي، هو الأكثر قدرة على مواجهة هذه الحرب من خلال تكثيف الجهود بالحملات المضادة وهو ما نأمل تطوير آلية العمل بشكل إيجابي من خلال تشكيل لجنة إعلامية لمتابعة المستجدات وإيجاد مركز في قادم الأيام ينظم هذه الجهود في صنعاء وباقي المحافظات بالإضافة إلى وجود هيئة مستقلة للإعلام المجتمعي “.

وجدد إدانة وزارة الإعلام للقاء الذي ضم وزير خارجية دول العدوان ووزير خارجية حكومة الرياض المدعو اليماني بممثل عن الموساد في نيويورك الثلاثاء الماضي.

وقال” إننا إذ نستنكر هذا اللقاء باعتباره خيانة لليمن والأمة والإسلام والقضية الفلسطينية، نعلنها أن الخونة وكل العملاء للكيان الصهيوني لا يمثلون اليمن ولا يعبرون عن موقف الشعب اليمني المناهض للوجود الاسرائيلي في أرض فلسطين وسوريا ولبنان ومصر”.

وأضاف ” إذا كان مرتزقة العدوان يعتقدون أن التطبيع مع إسرائيل سيعيد الهيمنة والوصاية على اليمن، فإنهم يعيشون في وهم وعليهم أن يستفيقوا من هذا الوهم لأن الشعب اليمني قطع شوطا كبيرا في مسيرة الخلاص من الهيمنة الأجنبية على قراره الوطني وسيادته “.

وبين وزير الإعلام أن الشعب اليمني ليس كأي شعب قابل للخنوع والاستسلام، كما هي القيادة ليست كأي قيادة لا يمكن لإسرائيل وأمريكا احتوائها وإغرائها لمصلحة المشروع الصهيوني لذلك على الصهاينة البحث عن أرض خارج الخارطة العربية والإسلامية.

فيما تحدث عدد من الحاضرين حول أهمية دور الاعلام المجتمعي في مواجهة التحديات التي يمر بها اليمن وأبرزها العدوان وضرورة مشاركة المجتمع في هذه المواجهة للدفاع عن الوطن الأرض والعرض.

وأقر المجتمعون، تشكيل لجنة تحضيرية للملتقى الوطني الأول للإعلام المجتمعي الذي سينعقد منتصف أكتوبر المقبل بالعاصمة صنعاء

سبــــــــأ

قد يعجبك ايضا