25 نوفمبر، 2020

بيان نعي اذاعة وطن صوت وزارة الداخلية

بيان نعي الرئيس الشهيد صالح علي الصماد

الحمد لله الذي لا يُحمد على مكروه سواه، القائل سبحانه: “مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا”
والصلاة والسلام على رسوله وعلى آله
وبعد
فإننا في إذاعة وطن صوت وزارة الداخلية ننعي لشعبنا اليمني العظيم وللأمة العربية والإسلامية وكلِّ أحرار العالم استشهادَ الرئيس المجاهد الشهيد صالح علي الصماد بعد مسيرة الجهاد والبذل والعطاء رجلا توافقيا اجتمعت عليه قلوب شعبه بمختلف فئاته وأطيافه.
لقد نال قائدنا الشهيد كرامة الله وهو في ميادين الجهاد، مستنفرا شعبه الصامد للوقوف في وجه مؤامرات الأعداء تجاه بلدنا الغالي لا سيما بعد تصعيد العدو وأدواته الإقليمية والمحلية.
إن رحيل هذا الرجل العظيم والقائد الشجاع في هذه المرحلة الحساسة والاستثنائية هو بلا ريب خسارة فادحة، لكن ليفهمِ العدو أنه اقترف خطأ جسيما وحماقة كبرى؛ إذْ إن استشهاده مثّل حافزا إضافيا ودافعا قويا لمواصلة منهجه في درب العزة والكرامة والصمود.
وها نحن في إذاعة وطن كما منتسبي وزارة الداخلية في كل دوائرها ومؤسساتها بل وكل شعبنا اليمني الصامد العظيم نرفع الصوت معلنين الجاهزية القصوى للمضي في هذا الدرب حتى النصر الإلهي الذي عمّده الرئيس الشهيد وكل الشهداء العظماء، في سبيل الله ذودا عن الأرض والعرض.
ولك أيها الشهيد الحي العهد منا بأن نحذو خطاك القرآنية المقدسة، واثقين بنصر الله الذي وثقت به وانطلقت مجاهدا في سبيله.
لقد صدّقت قولك بالفعل فلم يكن دمك أغلى من دماء المجاهدين، ولم تكن المناصب أعز عليك من مسح الغبار عن أحذية رفاقك المجاهدين.

وهنا نجدد دعوتنا لشعبنا العظيم بأن يسير في طريق قادته الشهداء وأن يستمر ويكثف سعيه في رفد جبهات العزة والكرامة بالرجال والمال فقد اتضح بما لا يدع مجالا للشك بأن هذا هو السبيل الوحيد لإيقاف وردع هذا العدوان الذي استهدف الأرض وانتهك الأعراض وقتل الأطفال والنساء وسط تواطؤ دولي وصمت مخزٍ أكّد المؤكد بأننا بعونِ الله وسلطانِه أولياءُ دمائنا، والله ناصرنا وهو حسبنا ونعم الوكيل.
نسأل الله تعالى أن يتقبل شهيدنا وكل شهدائنا العظماء، وأن يشفي جرحانا ويفك أسرانا، وأن ينصر شعبنا المظلوم والمعتدى عليه.
صادر عن إذاعة وطن صوت وزارة الداخلية
بتأريخ السابع من شعبان لسنة ١٤٣٩ه
الموافق للثالث والعشرين من أبريل ٢٠١٨م

قد يعجبك ايضا