28 أكتوبر، 2020

وقفتان بوزارة الإعلام والمؤسسة العامة للإذاعة للتنديد بجريمة الاغتصاب في الخوخة

نظمت وزارة الإعلام والمؤسسة العامة اليمنية للإذاعة والتلفزيون اليوم وقفتان للتنديد بجريمة اغتصاب امرأة في الخوخة محافظة الحديدة بحضور وزير الإعلام عبد السلام جابر.

واستنكر المشاركون في الوقفة التي أقيمت أمام مبنى وزارة الإعلام بمشاركة قيادات الوزارة و المؤسسات الإعلامية التابعة لها والموظفين، هذه الجريمة التي فاقت بشاعتها جرائم القتل الجماعي التي ارتكبها أحد المرتزقة من الجنجويد السودانيين.

وأكدوا أن هذه الجريمة التي وبلغت حد انتهاك الأعراض لن تمر مرور الكرام وسيرد عليها الشعب اليمني بكافة فئاته .

وفي الوقفة أكد وكيل وزارة الإعلام لقطاع الصحافة عبد الله الصبري أن جريمة اغتصاب المرأة بالخوخة امتدادا للجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان الأمريكي السعودي بحق الشعب اليمني بتواطؤ وصمت دولي .

وقال “إن تحالف العدوان بدأ باحتلال الأرض والآن بلغ من وقاحته انتهاك العرض في جريمة لن يسكت عنها الشعب اليمني بكل أطيافه حتى يقدم مرتكبيها للمحاكمة ” .

وأوضح صبري أن الوزارة بكافة قطاعاتها ومؤسساتها تنظم وقفات للتنديد بهذه الجريمة التي تمس كل يمني حر وشريف وغيور على عرضه ووطنه.

وفي الوقفة الثانية التي أقيمت بالمؤسسة العامة اليمنية للإذاعة والتلفزيون بمشاركة القيادات الإعلامية والموظفين.. استنكر بيان صادر عن الوقفة تمادي تحالف العدوان في غية وبغيه وانتهاك الأرض والعرض وسفك الدماء واغتصاب الحرائر من نساء اليمن.

وأكد البيان أن هذه الجريمة أظهرت الوجه الحقيقي للعدوان ومرتزقته ومحاولتهم التستر عليها وطمس معالمها .

ودعا البيان المنظمات الدولية ووسائل الإعلام الحرة إلى فضح جرائم العدوان ومرتزقته وكشف الحقائق وبكل شفافية ومهنية .

وأدان البيان صمت المجتمع الدولي إزاء الجرائم المستمرة بحق الشعب اليمني منذ أكثر من ثلاثة أعوام .. مناشدا أحرار العالم إلى اتخاذ مواقف جادة لوقف العدوان وجرائمه بحق اليمن أرضا وإنسانا.

قد يعجبك ايضا