24 سبتمبر، 2020

بيان اتحاد الإعلاميين بشأن جريمة اغتصاب مرأة يمنية من قبل مرتزق سوداني .

يدين اتحاد الاعلاميين اليمنيين جريمة الاغتصاب التي تعرضت لها قبل أيام بإحدى نساء مدينة الخوخة بالحديدة من قبل جندي سوداني وتعتبر من أسوأ الجرائم التي نفذها جنود تحالف العدوان السعودي الأمريكي بحق اليمنيين.

وتأتي هذه الجريمة في ظل استمرار تواجد قوات احتلال التحالف في المناطق التي يسيطرعليها منذ بداية العدوان في 26 مارس 2015م والذي قتل عديد من المدنيين ودمر الاف المنازل وصولا إلى جريمة الاغتصاب، و تعيد واقعة الاغتصاب التي وقعت جنوب غرب معسكر أبي موسى الأشعري في ضواحي مدينة الخوخة، لحادثة مماثلة تحدث عنها ناشطون العام الماضي في مدينة المخا الساحلية، غرب محافظة تعز، و قام بها جندي سوداني أيضا.

وإذ يدعو الاتحاد جميع الشرفاء والاحرار من أبناء الشعب اليمني عموماً والحديدة خصوصاً للوقوف وقفة رجل واحد من أجل الحفاظ على الشرف والعرض، وأخذ الجريمة على محمل الجد فحادثة الإغتصاب جريمة دينية وأخلاقية، تمس شرف كل يمني أصيل، ولن تمر دون عقاب. كما يدعو كافة وسائل الاعلام وكافة الاعلاميين اليمنيين لإثارة القضية وجعلها قضية رأي عام والاستمرارفي فضح جرائم العدوان وجنوده ومرتزقته حتى أخذ القصاص وتطهير اليمن من قوات التحالف.

صادر عن: اتحاد الإعلاميين اليمنيين 2 إبريل 2018م

قد يعجبك ايضا