25 سبتمبر، 2020

اتحاد الإعلاميين اليمنيين ينظم وقفة تضامنية مع قناة اليمن الفضائية.

نظم اتحاد الإعلاميين اليمنيين اليوم الأحد وقفة تضامنية أمام وزارة الإعلام مع ما تعرضت له قناة اليمن الفضائية من استهداف مباشر من قبل طيران العدوان يوم أمس السبت 9ديسمبر والذي راح ضحيتها أربعة شهداء من المدنيين العاملين في القناة وأصيب خمسة آخرون بجروح بليغة بعد غارتين جويتين استهدفتا مبنى التلفزيون الرسمي للجمهورية اليمنية نجم عنه تدمير كبير للمبنى والأماكن المجاورة .

وفي الوقفة التي حضرها ممثلون عن الوسائل الإعلامية وكوكبة كبيرة من الإعلاميين ندد الاتحاد في بيانه الصادر إقدام طيران قوات تحالف العدوان الذي تقوده السعودية وأمريكا على استهداف الفضائية اليمنية والذي يعد عدوانا غاشما على قطاع الإعلام اليمني وجريمة كبرى تضاف إلى جرائم العدوان الوحشية بحق الإعلام والإعلاميين منذ ثلاثة أعوام وانتهاكًا صارخًا هدفه إسكات صوت الحقيقة وحجب الصورة أمام شعوب العالم وعدم مشاهدتهم للجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان في حق الشعب اليمني.

كما رصد الاتحاد في بيانه الذي أطلقه في الوقفة التضامنية والذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان على مدى أكثر من عامين ما تعرضت له المؤسسات الإعلامية اليمنية من انتهاكات متوالية مباشرة وغير مباشرة حيث أعلن الاتحاد عن تسجيل أكثر من 147حالة انتهاك مباشر على الأقل، منها القتل العمد لأكثر من 65 إعلامياً، وأكثر من 16جريحاً، لم يتمكنوا من السفر للخارج لتلقي العلاج واستهداف أكثر من 12 مؤسسة إعلامية .

وفي الوقفة ألقى الأستاذ عبد الرحمن العابد رئيس قطاع التلفزيون كلمة عبر فيها عن عمق امتنانه لجميع الزملاء العاملين في الحقل الإعلامي في تضامنهم مع ما تعرضت له القناة وما أسفر عنه من سقوط قتلى وجرحى مستنكرًا هذا العمل الجبان الذي يضاف إلى جرائم العدوان الوحشية بحق الإعلام اليمني .

وأشاد الأستاذ عبد الله صبري رئيس الاتحاد بدور الإعلاميين الوطنيين في الوقوف بمسؤولية تجاه ما يتعرض له الإعلام الوطني وأن ما يقوم به العدوان من جرائم لن تسقط بالتقادم ودعا إلى مواصلة الجهود وتظافرها والمضي في درب النضال والتصدي للعدوان الغاشم والحصار الجائر الذي يطال اليمن ارضا وإنسانًا .

 

 

قد يعجبك ايضا