27 سبتمبر، 2020

وزارة الإعلام والجبهة الإعلامية تنظمان أربعينية الشهيد عبدالله المؤيد

نظمت وزارة الإعلام بالتعاون مع الجبهة الإعلامية لمواجهة العدوان اليوم بصنعاء أربعينية وكيل الوزارة الشهيد عبدالله المؤيد .

وفي الفعالية التي حضرها القائم بأعمال وكيل وزارة الإعلام لشئون الصحافة عبدالله صبري أوضح نائب وزير الإعلام هاشم شرف الدين أن إحياء أربعينية الشهيد تخليد لفترة من أزهى فترات العمل الإعلامي الوطني التي كان رائدها وخير من يعبر عنها ويمثلها الشهيد عبدالله المؤيد الذي لم يكتف بممارسة عمله الإعلامي من على مكتبه وإنما انتقل إلى الجهاد في جبهات العزة والكرامة .

وأشار إلى تزامن الفعالية مع احتفالات الشعب اليمني بالعيد الوطني الـ 27 للجمهورية اليمنية 22 مايو الذي يحل والوحدة تستهدف من قبل العدوان السعودي الأمريكي الغاشم بغية تقسيم اليمن وتفكيكه ، منوهاً إلى أن الشهيد المؤيد وكافة الشهداء قدموا أرواحهم وبذلوا دمائهم من أجل دين الله والوطن و الوحدة اليمنية المباركة وهؤلاء الشهداء من كافة محافظات الجمهورية هم خير شاهد على واحدية الشعب اليمني إذ امتزجت دمائهم في مختلف الجبهات دفاعاً عن الوطن .

ولفت نائب الوزير إلى تفرد وتميز الشهيد الذي آثر الآخرة على الحياة الدنيا وترك المنصب الذي تبوأه معطياً دروساً ومقدماً الحجة على كل من يلهث خلف المناصب الدنيوية الزائلة للسعي من أجل رد المعتدين ودفع شرهم عن الشعب اليمني العظيم .

وأكد شرف الدين أن الإعلام الوطني خسر برحيل الشهيد منظومة إعلامية متكاملة إذ جسد الإعلامي الثائر الذي هيأه الله لأن يضطلع بدور حيوي وكبير في أهم مرحلة من المراحل التي يمر بها الوطن في خوض معركة الاستقلال والحرية والكرامة .

وتطرق إلى دور الشهيد مع كوكبة من الإعلاميين الذين كانوا السد المنيع أمام محاولات التضليل الإعلامي الكبيرة التي استُهدف بها الشعب اليمني جراء العدوان ، مشيراً إلى شهداء الإعلام الرسمي والخاص والإعلام الحربي الذين قضوا أثناء مزاولتهم لأعمالهم .

وحث شرف الدين الإعلاميين على استشعار المسئولية وخطورة المرحلة التي يمر بها الوطن والعمل على توحيد الجهود الوطنية في مواجهة العدوان وترك المناكفات والمهاترات وتجويد وتطوير الرسالة الإعلامية .

فيما أكدت كلمة أسرة الشهيد التي ألقاها والده يحيى المؤيد أن العدوان بجرائمه البشعة واستهدافه لحضارة وتاريخ اليمن وكرامة وعزة شعبه قد وحّد أبناء الشعب اليمني الذين هبّوا للدفاع عن الوطن ومقارعة الطغاة والمفسدين .

ولفت إلى أن الشهيد كان ممن تصدوا بكل شجاعة لقوى العدوان وضحى بنفسه في سبيل الله ونصرة وكرامة الشعب اليمني الذي يرفض الظلم والذل.

بدوره أشار أحمد المختفي في كلمة أصدقاء وزملاء الشهيد أن إحياء أربعينية الشهيد عبدالله المؤيد هي إحياء للقيم والمبادئ الإنسانية العظيمة التي كان يتحلى بها ، مؤكداً المضي قدماً على نهج الشهيد في إعلاء كلمة الحق والعمل الدؤوب والإخلاص والتفاني و الذود عن الوطن.

وقال : ” مازلنا نحمل في داخلنا روح عبدالله المؤيد الذي ترك منصبه الدنيوي الرفيع ومضى إلى ربه على أجنحة الشهادة .. لن يغيب عن حياتنا وآثاره خالدة باقية أبد الدهر ، فهو من علمنا أن كلمة الحق الصادقة في مختلف وسائل الإعلام الوطنية هي السبيل الأول للنصر بالفعل والعمل العظيم ” .

وفي ختام الفعالية التي تخللتها قصيدة للشاعر معاذ الجنيد قام نائب وزير الإعلام والقائم بأعمال وكيل الوزارة لشئون الصحافة بتسليم درع الإعلام لأسرة الشهيد.

حضر الفعالية وكيلا وزارة السياحة عصام السنيني والتعليم الفني والتدريب المهني خالد الحوالي وجمع كبير من الإعلاميين وأصدقاء وأقارب الشهيد

قد يعجبك ايضا