1 أكتوبر، 2020

بيان اتحاد الإعلاميين اليمنيين التضامني مع قناة المسيرة

 يأسف اتحاد الإعلاميين اليمنيين لرضوخ إدارة مهرجان الإذاعات والتلفزيونات العربية للضغوط السعودية بإيقاف مشاركة قناة المسيرة الفضائية في مهرجان الإذاعات والتلفزيونات العربية المقام في تونس حاليا، رغم كون المهرجان صاحب الدعوة.

اتحاد الإعلاميين اليمنيين إذ يؤكد أن قناة المسيرة الفضائية صوت يمني حر في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي على اليمن، فإنه كان من المؤمل أن يصمد اتحاد الإذاعات والتلفزة العربية، والقائمين على مهرجان الإذاعات والتلفزيونات العربية أمام الضغوط والمال السعودي، كما صمد الشعب اليمني أمام العدوان المستمر عليه منذ عامين، وألا ينجر إلى قائمة العار التي سيسجلها التاريخ بحق الصامتين على الجرائم السعودية بحق الشعب اليمني.

ويدعو اتحاد الإعلاميين اليمنيين اتحاد الإذاعات والتلفزة العربية إلى الانحياز لصالح الشعوب العربية التي تنشد الاستقلال والحرية، بدل أن يكون سيفا مسلطا من سيوف الأنظمة الخانعة والمتورطة في سفك الدماء العربية في اليمن وسوريا وليبيا وبلدان عربية أخرى، وأن يكون أيضا عامل إسناد ودعم للإعلام الحر المنحاز إلى جانب قضايا الأمة في فضاء إعلامي أريد له أن يجعل من الخنوع بضاعة الأنظمة، زادا لهذه الأمة.

إن اتحاد الإعلاميين اليمنيين وهو يدين إيقاف مشاركة قناة المسيرة اليمنية الفضائية في مهرجان الإذاعات والتلفزيونات العربية فإنه يثمن موقف الشعب التونسي والفعاليات التونسية المدنية والحقوقية الرافض للإجراء التعسفي الذي تعرضت له قناة المسيرة يوم أمس بإيقاف مشاركتها في المهرجان، كما هي التحية لكل وسائل الاعلام العربية والدولية التي تقف إلى جانب الشعب اليمني وحقه في الدفاع عن نفسه بوجه الجرائم وحملات التضليل التي يرتكبها النظام السعودي في اليمن.

إن إقدام النظام السعودي على هذا التصرف الأرعن يؤكد بجلاء دور الإعلام الحر المعبر الحقيقي عن تطلعات الشعوب العربية، وفي نقل الحقيقة والوقوف أمام حملات تزييف الوعي الجمعي للأمة وإلهائها عن قضاياها الرئيسة وفي مقدمها القضية الفلسطينية. وفي الختام فإن وسائل الإعلام الحرة والأقلام الشريفة مدعوة اليوم للتضامن مع قناة المسيرة الفضائية، والوقوف مع الشعب اليمني الذي يتعرض لصنوف الإبادة والجرائم الوحشية من قبل النظام السعودي في عدوان مستمر منذ عامين، وأسفر عن كارثة إنسانية غير مسبوقة عالميا. اتحاد الإعلاميين اليمنيين – صنعاء 27 إبريل 2017م

قد يعجبك ايضا