26 سبتمبر، 2020

اتحاد الإعلاميين اليمنيين ينعي الزميل أمين قاسم الجرموزي

 بسم الله الرحمن الرحيم (( يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي )) صدق الله العظيم

ينعي اتحاد الإعلاميين اليمنيين الزميل أمين قاسم الجرموزي الذي ارتقى شهيدا الجمعة 24 فبراير 2017، وهو يذود عن الوطن مجاهدا بالقلم وبالكاميرا، ويوثق جرائم العدوان السعودي الأمريكي على بلادنا في عدد من الجبهات.

ويتقدم الإتحاد بخالص العزاء والمواساة إلى أسرة الشهيد وإلى زملائه في صحيفة الثورة وإلى الأسرة الإعلامية اليمنية، في هذه الخسارة الفادحة، حيث كان الجرموزي واحداً من أصدق وأشجع كوادر الجبهة الإعلامية في مواجهة العدوان، وكان بالإضافة إلى أعماله بصحيفة الثورة ، يقوم بتزويد قناة المسيرة بتقارير ميدانية عن الجبهات وعن الفعاليات الوطنية المعبرة عن صمود الشعب اليمني العظيم، في أمانة العاصمة صنعاء وفي مديرية شعوب على نحو أخص.

لقد تصدى الشهيد وعدد من زملائه للحرب الإعلامية التي شنها العدوان، فنقلوا للعالم الحقيقة من الميدان، ووثقوا بالصوت وبالصورة، فضائح وجرائم العدوان بحق الإنسانية، كما واكبوا انتصارات الجيش واللجان الشعبية، ورافقوا صمود الشعب في مختلف الفعاليات، وجادوا في بأرواحهم رخيصة في سبيل الوطن والحقيقة ، فارتقوا بجهادهم واستشهادهم سلم المجد والكرامة.

إن استمرار تحالف العدوان في استهداف الإعلاميين الأحرار يتطلب المزيد من وحدة الصف والكلمة، ومواصلة درب الجهاد والنضال والتصدي للعدوان الغاشم ومرتزقته وعملائه في الداخل والخارج. وإذ يثني الاتحاد على المواقف المشرفة للإعلاميين والمؤسسات الإعلامية الوطنية في مناهضة العدوان ونبذ الخونة، فإنه يدعو مجددا الهيئات والمنظمات الدولية للتضامن الإنساني مع الشعب اليمني، والتنديد بجرائم تحالف العدوان المتوالية على شعب أبى إلا أن يعيش حرا كريما دونما خضوع أوخنوع للوصاية والتبعية الخارجية. صنعاء 26-2-2017

قد يعجبك ايضا