25 أكتوبر، 2020

رسالة إلى المجلس السياسي الأعلى

عبدالغني احمد العزي

 

الاخ /رئيس المجلس السياسي الأعلى ….. المحترم
الاخ /نائب رئيس المجلس ……………….المحترم .
الاخوة اعضاء المجلس ………………..المحترمين .
تحية طيبة وبعد .
نبعث لكم بلسان كل وطني شريف بخالص التهاني القلبية بمناسبة اختياركم لقيادة البلاد في هذه المرحلة العامة والتي تعد من الخطورة بمكان في ظل تكالب قوى الشر والعدوان على وطننا ككلاب ضارية تبتغي قتلة وتدمير مفرداته.. كما هي عبركم للسيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي قائد الثورة اليمنية الحديثة قائد حركة انصار الله الوطنية وللزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق رئيس المؤتمر الشعبي العام …..
الاخوة الاعزاء: لقد كان الاتفاق السياسي عنواناً للصمود اليمني والتلاحم الداخلي والانتصار الاسطوري الذي يحققه ابطال الجيش والامن واللجان الشعبية في مختلف جبهات البطولة.والذي تلاه انعقاد مجلس النواب اليوم في خطوات متتالية مثلت جميعها طعنات خناجر يمانية في صدور وحوش العالم وفي مقدمتها امريكا واسرائيل وجيران السوء من عربان الخليج .
الاعزاء جميعا …. لقد اثلجتم صدور شعبكم بهذا الاتفاق وعززتم انتصارات الجيش واللجان الشعبية في مختلف جبهات الصمود والتي تبلورت الى هزائم للعدوان واذنابه حتى كاد من فرط هزائمة ان يقول: يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسياً منسيا ..
الاخوة الكرام …. اننا ونحن نمر بهذا المرحلة الهامة فإنه من الواجب عليكم ان تغلبوا المصالح الوطنية والقومية على غيرها من الاعتبارات الشخصية والحزبية الضيقة في كل المستويات كونكم اصبحتم بحكم مسؤوليتكم الوطنية والتاريخية مسؤولين عن كل فرد يمني داخل البلاد وخارجها كما ان خلاص البلاد مما هي فيه يقع على رقابكم وإلا فخير لغير القادر منكم ان يقول كلمته لنا الآن بدلا من الاستمرار بموقعه وهو غير قادر على العطاء والتخلص من ارثه السياسي والحزبي والطائفي وتوسيع نظرته لتكون شاملة لكل يمني يمنية ولكل تراب الوطن المقدس …
الاعزاء الكرام: نعرف ان المهام امامكم ثقيلة ومتشعبة ولكن بحكمتكم المعهودة ووطنيتكم المخلصة وثقتكم بربكم وبشعبكم ستحققون ما يتطلع اليه الجميع …. وفي هذه العجالة ومن باب النصح والارشاد لكم ليكون النصر عبركم حليفاً لليمن كل اليمن والخزي والعار والهزائم لأعداء الوطن دولا وأفراداً وأحزاباً, نطرح عليكم ما يلي :
ان الدعوة والرعاية من قبلكم لمصالحة يمنية – يمنية شاملة هي الخطوة التي ينتظرها شعبكم اليمني كونها ستمثل خنجرا مسموما في نحو أعداء الوطن وبلسما شافيا لكل وطني غيور, مصالحة على اسس وطنية شاملة متبوعة بعفوٍ عام عن كل من غرر بهم من ابناء الوطن شريطة اعلان اعتذار خطي من قبل كل منهم لوطنه عن كل ما ارتكبه في حق الوطن والتعهد بعدم تكرار ذلك مدى الحياة ….
الاخوة الاعزاء : هذا ما رأينا كتابته اليكم ولنا معكم رسائل اخرى نكون من خلالها عونا لكم وسندا لشعبنا وسهاما لكل من يريد المساس بوطننا العزيز بيتنا الكبير … وتقبلوا خالص تحياتي

المواطن /عبدالغني احمد العزي .. صعدة.

قد يعجبك ايضا