اغتصاب وسحل وقتل.. إنه زمن صعاليك تحالف العدوان

حسنشرف الدين

أحدهم ترك “أسرته” في صنعاء وعاد إلى “تعز” ليقاتل “الجيش واللجان الشعبية”.. إنه يشعر بأن أهله –نساء وأطفالا- سيكونون في أمان وسلامة وهم في المنطقة التي يحميها الجيش واللجان الشعبية، ولا يشعر بالأمان في تعز الذي ذهب إليها ليحررها –كما يدعي- من الجيش واللجان الشعبية.

الآن وبعد –تحررها- كما يدعون، ألم يأن لهذا المرتزق أن يعود إلى صنعاء ويأخذ أسرته ويعود بها إلى تعز!! اتحداه.. حتى ولو عزم على ذلك فأسرته سترفض رفضا تاما وباتا أن تعود إلى تعز.. أتعرفون ما هو السبب؟.. سيكون ردها: “لقد رأيت في صنعاء ما لم أره في تعز، رأيت الإخاء والتسامح، عرفت معنى السلم والتسامح.. أما في تعز فقد انتشرت فيها خفافيش الحقد والكراهية، انتشرت فيها دبابير الغدر والخيانة، انتشرت فيها الجماعات المتطرفة.. لم يعد لي مكان في تعز؛ إلا إذا عادة تعز إلى أحضان الجيش واللجان الشعبية”.

عندما يرى الشيطان عباد الله لم يعودوا يؤدون صلواتهم ولا زكواتهم ولا صيامهم، يكون قرير العين ويتفرغ للمؤمنين من عباد الله يحاول إغوائهم عن السبيل الحق.. كذلك هي قوات التحالف الأمريكي السعودي عندما وجد المرتزقة يقومون بما يريدون، ووجدوا ضالتهم من الهمج الرعاء، تركوهم واتجهوا إلى حدودهم التي تتساقط يوما بعد يوم على أيدي رجال الرجال الجيش واللجان الشعبية.

الحرب، يوم لك ويوم عليك، ولا مشكلة في هذا.. الحرب، فيها المنتصر وفيها المنهزم، ولا ضير في ذلك.. الحرب، فيها القوي وفيها الضعيف، ولا اختلاف فيه.. المنتصر يعلوا مكانته بأخلاقه بعد الانتصار، ويهوي إلى الأسفل بأعمال الحقراء والصعاليك. صفحات التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر وصفحات المواقع الإخبارية انتشرت مساء أمس بالصور المؤلمة والأشد إيلاما.. قبل أشهر خرج الجيش واللجان الشعبية من تعز، فدخلها المجرمون وارتكبوا مجازر في آل الرميمة وآخرين.. واليوم يتكرر نفس السيناريو بعد خروج الجيش واللجان الشعبية من بعض المناطق ليدخل “الصعاليك” كما يسمون أنفسهم ويرتكبون مجازر وجرائم يندى لها الجبين، يقتلون الآمنين ويقتلون الأسرى.. وما يدخل في النفس التمثيل بجثث الشهداء والرمي بهم في الشوارع. إن الانتصار الحقيقي الذي حققه “الصعاليك” ومن تصعلك معهم في مواقع التواصل الاجتماعي هو انتصار على الأخلاق والقيم الأصيلة، لقد انتصروا فعلا على الأخلاق وقيم الخلاف وقيم التنازع بين الناس.. لقد أرسوا هؤلاء “الصعاليك” دعائم الحقد والكراهية والبغض بين الناس، لقد أرسوا الثقافة الشيطانيه لم تورث قوات الاحتلال والغزو سوى الفوضى في مدننا وقرانا.. فوضى داعش، فوضى القاعدة، فوضى المليشيا الإجرامية، فوضى الصعاليك الجدد.. يقتلون في تعز، ويذبحون، ويسحلون.. وقد يصل بهم الإجرام والنفس الشيطانية إلى ارتكاب جرائم أكثر بشاعة بالاعتداء على الحرائر أو المساس بهن..

فكل الاحتمالات واردة من أمثال هؤلاء أشباه الرجال “الصعاليك الجدد” الذين لا يفرقون بين المواجهة أثناء الحروب وما بعده. صورة أكثر قباحة وحقارة لأحد “الصعاليك الجدد” وهو يأخذ صورة “سيلفي” لنفسه مع بعض جثث الشهداء الأطهار.. الموضوع الأكثر إيلاما وبشاعة وقبحا وحقارة عندما يُغتصبن نساء تعز، وصفحات أبناء تعز في صنعاء وغيرها تعز بالفرحة والغبطة.. إنه زمن البكاء والحسرة على ما تبقى من رجولة.

قد يعجبك ايضا