6 ديسمبر، 2022

حي على العمل حي على زراعة القمح..

كتب / عبد الحميد الغرباني

العمل ضرورة يقتضيها إثبات وجود وحماية وجود وهو حركة تدفعها أفكار و تقودها أفكار، اليوم جبروت الحاجة يلح النداء هيّا إلى العمل، وفي ذات الوقت يستحثنا السيد قائد الثورة حيّا على العمل .. حيّا على العمل، عن فلسفة وافرة أفرد لها إطروحات ومحاضرات سابقة متجددة تجذرنا في الأرض و تبوأنا خندق التنمية ” الزراعة” وزراعة القمح تحظى بالأولوية فما نحن فاعلون على الصعيدين المجتمعي و الشعبي أيضا؟ أو ما المطلوب من الدولة والمجتمع؟

يخطئ من يحجم الاستجابة للسيد في هذا المضمار ويصيب من ينطلق عن يقين زخم التوجه الشعبي للحقول والانتشار في الوديان والقيعان والمدرجات و السهول لتأمين الغذاء و بالتالي ليس المطلوب من مؤسسات الدولة بداية بالرئاسة و مرورا بالحكومة وصولا إلى بقية مؤسسات الدولة الإنشغال بتعبئة جماهير الشعب نحو العمل على زراعة القمح فذاك أمر

مفروغ منه وهو ما تشير إليه موجهات السيد القائد المتركزة على حث ودفع الدولة للحركة والعمل في هذا الميدان الهام، على رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة أن يدركا أن توجه المجتمع نحو الحقول من دون أسلحة لا ينتج قمحاً وأن ذاك أمر لا تكتمل ثمرته دون تدخلات يفتقر إليها المزارعون بشكل كبير عند زراعة هذا المحصول الإستراتيجي، والآتي أهمها : _رفد المزارعين بالأصناف المحسنة عالية الإنتاج

_مد المزارعين بمكافحات الآفات والأعشاب

_ توسيع دائرة الري بالطرق الحديثة

_الخدمات الإرشادية المرتبطة بالمعاملات الزراعية للقمح

_تدخلات ما بعد الحصاد

يمكن عبر ذلك وفي عدد من المحافظات رفع كفاءة استخدام الموارد المتاحة في زراعة محصول القمح و زيادة الإنتاجية منه، وهذا يعني أن تحويل الأمل إلى عمل يا حكومة لا يتأتى و الأفواه تعمل والأيدي تنام وأن الشعوب لا تنعم بالرخاء إلا نتيجة مضاعفة الخبرة وحركة كل يد، أرضنا وافرة الخير لكنها تفتقر لأقدر الخبرات وأوفر النشاطات وتنتظر أن يلاقيها حسن إستغلال الموارد وجودة إستنتاجها، وبداية الطريق أن تلاقي الدولة المجتمع فيه، لا أن تتخلف عنه

 وبالمثل يجب على المجتمع مضاعفة الجهود وبذل الأسباب و الحرص على رفد استجابته لزراعة القمح بما يخدم الهدف الإستراتيجي وأهم  ذلك المدخلات الزراعية كالتقاوي المعتمدة والأسمدة و أيضا المعاملات الزراعية الموصى بها من قبل البحوث، الآتي أبرزها: _ميعاد الزراعة

_ معدل التقاوي ” البذور المحسنة “

_ التسميد

_ الري

_مسافات الزراعة

_مكافحة الآفات والأمراض والأعشاب

_ الميكنة الزراعية ” ما استطاعوا إليها سبيلا”

على من تسرب لذهنياتهم أن أرضنا شحيحة ومُعدمة العطاء أن يعلموا أن الأجنبي  من قال ذلك ويريد لنا أن نظل دون أمن غذائي ولا يريد لنا من خير ولا حتى أن نكتشف أسرار أرضنا، نحن على ثقة أن عموم الشعب يدرك أن الرخاء لن يفيض إلا إذا ما كانت اليدين أكثر نشاطا من الفكين وأن تتنوع عملا وإنتاجا عميم الإثمار، إن حث السيد القائد المتكرر على زراعة القمح يفرض استجابة شعبية توازي النفير للجبهة لقد آن أوان طرد التراخي الذي أصابنا كشعب يأكل مما يزرع على مرّ التاريخ بعد أن تهتك ستار الرخاء الظاهري والتمدين الشكلي ويكفي أن نعي أن الأمن الغذائي هو عماد الحرية و قاعدة الكرامة  فحيّا على العمل، حيّا على زراعة القمح، توكلنا على الله و به ثقتنا وهو حسبنا ونعم الوكيل ، نعم المولى ونعم النصير.

قد يعجبك ايضا