26 سبتمبر، 2020

منتدى مجال ينظم ندوة حول التطبيع الإماراتي مع الكيان الصهيوني

نظم منتدى مجال السياسي والاجتماعي والاستشاري اليوم، ندوة حول تطبيع الإمارات مع الكيان الصهيوني.

وفي الندوة قدم رئيس اتحاد الإعلاميين اليمنيين عبد الله صبري، ورقة بعنوان” الصراع العربي الإسرائيلي بين منحدر التطبيع ومنعطف المقاومة في ضوء اتفاق السلام الصهيوإماراتي” استعرض فيها خلفية الصراع العربي الإسرائيلي، ومحطات التقارب الإماراتي الإسرائيلي.

وأشار إلى أن الإعلان الأمريكي في 13 أغسطس الجاري، عن اتفاق السلام بين الإمارات والكيان الصهيوني، وما تلته من توقعات بخطوات مماثلة يجري الترتيب للإعلان عنها في دول عربية أخرى، تكون المنطقة قد انتقلت إلى طور جديد من تطبيع العلاقات مع العدو الوجودي للأمة.

ولفت إلى أن العلاقات الخفية والعلنية بين الإمارات والكيان الصهيوني كانت تفصح في كثير من مساراتها عن التطبيع شبه الكامل بينهما، إلا أن وقع الإعلان الرسمي عن الخيانة الإمارتية للأمة وللقضية الفلسطينية كان صادما.

وتطرق صبري، إلى دور محور المقاومة والممانعة في مسار الصراع العربي الإسرائيلي والذي حال دون تصفية القضية الفلسطينية، والتصدي للضغوط والمحاولات الرامية إلى فصل الأمة عن القضية المركزية.

وبين أن الانتصار الاستراتيجي لمحور المقاومة على داعش والجماعات الإرهابية كشف الكثير من الحقائق التي عمل الإعلام التضليلي على حجبها، ومن هذه الحقائق أن غالبية الأنظمة العربية قد طبعت علاقاتها مع الكيان الصهيوني من تحت الطاولة، وأن علاقة تل أبيب ببعض العواصم العربية أقوى من علاقات كثير من الدول العربية مع بعضها البعض.

وقدمت خلال الندوة مداخلات من قبل وكيل أول محافظة صنعاء حميد عاصم ورئيس المنتدى أحمد الرازحي وعدد من الأكاديميين، أكدت أن التطبيع الإماراتي مع الكيان الصهيوني خيانة للأمة والمقدسات الإسلامية.

قد يعجبك ايضا