25 نوفمبر، 2020

الرئيس المشاط يلتقي عدد من الشعراء والأدباء والإعلاميين

التقى الأخ مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى عدد من الشعراء والأبداء والمثقفين والإعلاميين.

جرى خلال اللقاء مناقشة دور الشعراء والأدباء والإعلاميين في هذه المرحلة المفصلية التي يمر بها الوطن وما يتعرض له من مؤامرات تستهدف النيل من وحدته واستقلاله.

كما تطرق اللقاء إلى الجوانب المتصلة بحرية والتعبير وما يرتكبه تحالف العدوان من انتهاكات بحق وسائل الإعلام والإعلاميين للتغطية على جرائمه التي يندى لها جبين الإنسانية.

وشدد اللقاء على أهمية اضطلاع الجميع بدورهم والعمل على تعزيز الاصطفاف والتلاحم وكشف جرائم العدوان ومخططاته.

وأكد على أهمية دور الشعراء والمثقفين والإعلاميين الذين يعدون نخبة المجتمع وقادة الرأي.

وفي اللقاء أكد الرئيس المشاط على ضرورة أن لا يكون هناك أي ممارسات خاطئة في التوقيف.. لافتا إلى أنه تحصل أخطاء في أوقات الحروب.

وشدد رئيس المجلس السياسي الأعلى على ضرورة تعزيز حرية الرأي ما لم يندرج تحتها هدف من أهداف العدوان ولو بحسن نية.. مؤكدا الحرص على إخراج الموقوفين.

وقال ” هذه العقول المفكرة المثقفة هي التي تنهض بالشعوب، والشعوب المتحضرة والمتقدمة هي التي اهتمت بأصحاب العقول والخبرات”.

وأضاف” أؤمل فيكم كيف نعيد الدور الريادي للأدب والثقافة في مقارعة الاحتلال والغزو ونحن في مرحلة يتعرض فيها بلدنا لأسوأ احتلال “.

ولفت الرئيس المشاط إلى أن الشعب اليمني عظيم ومعطاء لا يحتاج أن يتعب معه لا أديب ولا مثقف ولا سياسي يحتاج إلى جهد بسيط.. مشيرا إلى أهمية أن يكون للجميع دور في المشاركة والنضال في مواجهة العدوان والاستعمار والدور الإيجابي في وحدة الصف الوطني واستنهاض الهمم لدى الشعب اليمني وهذا شرف للمثقفين والأدباء.

كما أكد على أهمية العمل بالروح الجماعية لدى المثقفين والأدباء الذين ينيرون الدروب لأبناء هذا الشعب .. وقال” لا تتركوا المجال للسياسيين، لأنه دمرت البلد عندما ترك المثقفين والأدباء المجال للسياسيين”.

قد يعجبك ايضا