24 سبتمبر، 2020

بيان اتحاد الإعلاميين اليمنيين بشأن استهداف الفضائية اليمنية

يدين اتحاد الإعلاميين اليمنيين إقدام طيران قوات تحالف العدوان الذي تقوده السعودية وأمريكا على استهداف مبنى الفضائية اليمنية “قناة اليمن” بأمانة العاصمة صنعاء بغارتين صباح السبت 9 ديسمبر 2017م ما أدى إلى استشهاد أربعة وجرح اثنين آخرين من حراسة المبنى وتضرر المبنى وساحته بشكل مباشر ..

ويعتبر استهداف الفضائية اليمنية عدوانا غاشما على قطاع الإعلام اليمني وجريمة كبرى تضاف إلى جرائم العدوان الوحشية بحق الإعلام والإعلاميين منذ ثلاثة أعوام وانتهاكًا صارخًا هدفه إسكات صوت الحقيقة وحجب الصورة أمام شعوب العالم وعدم مشاهدتهم للجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان في حق الشعب اليمني من قتل للأطفال والنساء والآمنين واستهدافه للبنية التحتية والاقتصادية في مختلف محافظات الجمهورية.

وإنه إذ يستنكر الاتحاد هذه الانتهاكات المتكررة بحق اليمن أرضًا وإنسانًا أمام صمت المجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة بكل تواطئ فأنه يدعو كافة المنظمات الدولية والمحلية العاملة في مجال الحريات وحقوق الإنسان إلى إدانة استهداف قطاع الإعلام وآخرها استهداف مبنى الفضائية اليمنية “قناة اليمن”.. والوقوف إلى جانب الإعلاميين اليمنيين والضغط على قوات التحالف العربي بالنأي عن استهداف المنشآت الإعلامية والإعلاميين في اليمن وفقا لقانون حرية المعلومات والقانون الإنساني ولحاجة وسائل الإعلام الدولية أكثر من أي وقت مضى إلى مراقبة ورصد انتهاكات قوات التحالف بحق الشعب اليمني وقطاع الإعلام خصوصا وأن قوات التحالف مستمرة في منع الإعلاميين والصحافيين الدخول إلى اليمن.

ويشيد اتحاد الإعلاميين اليمنيين بدور الإعلام الوطني والإعلاميين المناهضين للعدوان في كشف الحقائق للعالم ورصدهم للانتهاكات.. ويدعوهم إلى توحيد الجبهة الإعلامية في مواجهة هذا العدوان الصلف الذي يزداد إجرامًا كما يدعو إلى تزويد القنوات والإعلاميين المساندين للقضية اليمنية بالمواد الإعلامية وفقا للمعايير المهنية  حتى تصل مظلومية الشعب اليمني إلى كافة شعوب العالم.

صادر عن/اتحاد الإعلاميين اليمنيين

صنعاء 9 ديسمبر 2017م

قد يعجبك ايضا