29 سبتمبر، 2021

بيان إدانة واستنكار لحجب الإدارة الأمريكية موقع المسيرة نت وعدد من المواقع الإخبارية العربية والإسلامية

تعرضت عدد من مواقع الأخبار والوكالات اليمنية والعربية والإسلامية للقرصنة والحجب، ومن المواقع التي تعرضت للقرصنة والإيقاف مواقع “قناة المسيرة , قناة العالم , قناة الكوثر، وأيضا موقع المعلومة العراقي”.
وتلقى اتحاد الإعلاميين اليمنيين بلاغاً من شبكة المسيرة الإعلامية قالت فيه إن الاستخبارات الأمريكية سي آي إيه ووزارة التجارة الأمريكية قامتا بحجب موقع “المسيرة نت” من الشبكة العنكبوتية ، ضمن حجب واسع لمواقع ووكالات إخبارية قامت الإدارة الأمريكية بحجبها ، في شكل من أشكال التعدي والانتهاك الصارخ لحرية التعبير والنشر والرأي المكفول بموجب قوانين ومواثيق العمل الإعلامية.
يشير اتحاد الإعلاميين اليمنيين إلى أن حجب موقع “المسيرة نت” وغيره من المواقع الإخبارية العربية والإسلامية، من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالية ووزارة التجارة الأمريكيين لا ينتهك حرية النشر والتعبير فحسب بل يُعَدُّ تهديداً لحرية الصحافة والإعلام في العالم، ويأتي ضمن السعي الأمريكي للسيطرة على الفضاء الالكتروني، وحجب الحقائق وإسكات الصحافة والإعلام ، ويعكس الشمولية والاستبداد المتأصل لدى أمريكا وإداراتها المتعاقبة.
وأكد اتحاد الإعلاميين اليمنيين، على أن حجب الإدارة الأمريكية لموقع “المسيرة نت” ومواقع أخرى يأتي في إطار السياسية الأمريكية المستبدة التي ترتكز على التضليل وحجب الحقائق والترهيب، وأن هذا الإجراء مدان وغير مبرر.
وأشار في بيانه إلى أن أمريكا الاستعمارية تعمل وبشكل مبرمج ومدروس على التضليل والتزييف من خلال التحكم في المعلومات وتدفقها على الانترنت ، ومن خلال الحجب وتقييد الوصول وعدم السماح للمعلومات الصحيحة بالتدفق المستمر ، مقابل إغراق المجال الإعلامي بالدعايات والشائعات والأكاذيب ونشر البغضاء والكراهية والانحلال.
وإذ يدين اتحاد الإعلاميين اليمنيين الحجب الأمريكي لموقع “المسيرة نت” بهدف إخفاء الحقائق وإسكات الأصوات الحرة والمناهضة للاستكبار والطغيان الأمريكي ، فإن الاتحاد يرى أن القرار الأمريكي يندرج في سياق الحرب العدوانية على اليمن ، التي ترافقت مع استهداف ممنهج ومركَّز لوسائل الإعلام اليمنية التي تعرضت للقصف والاستهداف والحجب والتدمير بهدف إخفاء جرائم الحرب التي ارتكبتها أمريكا وتحالفها العدواني طيلة ستة أعوام وسعى إلى منع وصول الحقيقة إلى الرأي العام.
لقد مثلت شبكة المسيرة رأس الحربة في المعركة الإعلامية وناضلت بجسارة في مواجهة التضليل والأكاذيب واستطاعت إيصال حقائق الحرب العدوانية على اليمن وفظائعها إلى العالم ، ودفعت شبكة المسيرة ثمن ذلك الكثير من المتاعب إذ كانت على الدوام عرضة للاستهداف بقصف مكاتبها وإنزال البث الفضائي والاستنساخ وحذف محتوياتها من الشبكة العنكبوتية.
واتحاد الإعلاميين إذ يحيي كافة منتسبي الإعلام الوطني الصامد في مواجهة العدوان الظالم على اليمن, فإنه يؤكد تضامنه مع شبكة المسيرة ضد هذا القرار الذي يهدد حرية الصحافة ، ويهدر حق الرأي العام في الوصول إلى الحقيقة ، ويدعو المؤسسات المعنية لإدانة ورفض هذه التصرفات الأمريكية ، ويؤكد على أهمية تكييف هذه الانتهاكات ومواجهتها بكل السبل والوسائل.
اتحاد الإعلاميين اليمنيين
الثلاثاء 22 يونيو 2021م

قد يعجبك ايضا