29 نوفمبر، 2020

بيان الاتحاد في الذكرى 70 لليوم العالمي لحقوق الإنسان  الدعوة لإنهاء المعاناة الإنسانية لملايين اليمنيين في ظل استمرار العدوان والحصار  دعم مشاورات السلام في السويد وتجديد المطالبة بتحقيق دولي في جرائم التحالف

 تحل الذكرى السبعين لليوم العالمي لحقوق الإنسان، وجرائم تحالف الحرب العدوانية على اليمن تفتك بالملايين من أبناء الشعب اليمني قتلا وحصارا وتشريدا، ما جعل كبرى المنظمات الدولية تصف الأوضاع في اليمن بالأسوأ على مستوى العالم.

وتأتي هذه المناسبة وسط حملة شرسة تستهدف الإعلام والمؤسسات الإعلامية اليمنية، فبالإضافة إلى استهداف قناتي المسيرة والمسيرة مباشر خلال شهر واحد، أقدم التحالف السعودي على استهداف إذاعة الحديدة وقتل أربعة من الإعلاميين والعاملين فيها، في جريمة حرب سبقتها العشرات من الانتهاكات التي طالت الإعلاميين وقطاع الإعلام على مدى أربع سنوات من الحرب والحصار والحظر الإعلامي.

إن اتحاد الإعلاميين اليمنيين وهو يجدد إدانة كافة انتهاكات تحالف العدوان بحق الإعلام وحرية الرأي والتعبير، ويطالب المجتمع الدولي والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان، إلى المزيد من التضامن والعمل على إنهاء المعاناة الإنسانية للملايين من أبناء اليمن، فإنه يؤكد على ضرورة إجراء تحقيق دولي مستقل في جرائم التحالف السعودي بحق المدنيين بشكل عام، وبحق الإعلاميين بشكل خاص.

كما يحث الاتحاد الأطراف المشاركة في مشاورات السويد على المضي في إجراءات بناء الثقة في شقها الإنساني، بما يساعد على الإفراج الفوري عن الأسرى والمعتقلين، ويضع حدا لأزمة توقف صرف رواتب الموظفين في عموم اليمن، بمن فيهم الصحفيين والإعلاميين والعاملين في المؤسسات الإعلامية الرسمية. ويثني الاتحاد على دور الإعلاميين الأحرار في الداخل والخارج الذين لا يدخرون جهدا في تعرية التحالف السعودي وكشف جرائمه والانتهاكات الفظيعة التي يرتكبها بحق النساء والأطفال والمدنيين.

المكتب التنفيذي للاتحاد 10-12-2018م

قد يعجبك ايضا