27 نوفمبر، 2020

بمناسبة العيد 51 للاستقلال وبحضور وزير الإعلام اتحاد الإعلاميين اليمنيين يمنح ثلاثة برامج إذاعية مناهضة للعدوان درع الاتحاد ويكرم عدداً من الإعلاميين

كتبت/ فاتن الفقيه

نظم اتحاد الإعلاميين اليمنيين صباح السبت الموافق 1 ديسمبر 2018م في بيت الثقافة بصنعاء حفلا تكريميا للبرامج الإذاعية التي كان لها السبق في مناهضة للعدوان، وهي برنامج “يمن الصمود” الذي يبث عبر أثير إذاعة صنعاء والبرنامج الإذاعي والتلفزيوني المشترك “العدوان وحدنا”، وحملتا “حي على خير اليمن” و”حي على خير الرجال” الذي يبث عبر اثير إذاعة سام اف ام .

وفي الحفل الذي حضره نخبة من الشخصيات السياسية والإعلامية والثقافية ، ألقى وزير الإعلام الأستاذ ضيف الله الشامي كلمة شكر لاتحاد الإعلاميين اليمنيين الذي قام بهذه اللفتة، كما تقدم بالشكر للإعلاميين المكرمين الذين نالوا شرف التكريم من خلال أعمالهم المناهضة التي تأتي في إطار قوله تعالى (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون) ، وأضاف: ما هذه الفعالية إلا في إطار هذا التنافس ، فلكل إعلامي التحية و التقدير سواء كان مذيعا أو مخرجا أو فنيا أو أي عامل وأي فرد يعمل في مؤسسة إعلامية ضد العدوان فكلهم يستحقون الشكر والتقدير .

وأشاد وزير الإعلام بدور الجبهة الإعلامية التي تمثل دورا أساسيا ومحوريا وأن دورها لا يقل عن دور الجبهة العسكرية، والدليل “هو سعي العدوان لإسقاط قنواتنا الإعلامية آخرها ما تعرضت له قناة المسيرة من حجب، ولكن ذلك لن يثنينا عن القيام بدورنا” ، ” وسيقدم اليمنيون رسالة مفادها إذا كنا قادرين على مواجهة آلة القتل والدمار ، فالاعلاميون اليمنيون قادرون أيضا على مواجهة حرب التضليل والتعتيم الإعلامي الذي تقوده قوى العدوان وترسانته الإعلامية”.

ولفت الشامي إلى أن محاولة العدوان لإسكات صوت المسيرة بإغلاقها لن يفيدهم حتى لو أغلقت فكل القنوات الوطنية المناهضة هي المسيرة ، فقد قامت عديد من القنوات الوطنية بنقل نشرة الأخبار الخاصة بالقناة ، وكان الجميع يتحركون في هذا المضمار.

وأضاف: كان أول بيان إدانة إسقاط بث قناة المسيرة قد صدر من وزارة الإعلام، والشكر الجزيل لكل من أصدر بيانا تضامنيا مع القناة ووقف معها.

وقال الوزير الشامي: نحن في وزارة الإعلام نتابع المعاناة الشديدة التي يعاني منها الإعلاميون فلا يستطيع كاتب أن يكتب أو مخرج أن يخرج أو أي إعلامي أن يعمل وهو يفكر كيف يمكنه أن يوفر لقمة العيش لأسرته، ولكن سنتداركها إن شاء الله وسنعمل جاهدين على تعزيز هذا الدور لرفع معاناة الإعلاميين.

وأضاف: لقد تفاجأت أن وزارة الإعلام لا تملك هيكلا تنظيميا أو لائحة تنظيمية منذ أن تأسست، لذا سنعمل على رسم خطة مواكبة وخطة بناء بتظافر الجهود، وسنعمل على بناء إعلام وطني قوي قادر على المواجهة.

وأشار الوزير إلى أن عام 2019م سيكون عاما إعلاميا بامتياز كما كان عام 2018 عاما بالستيا بامتياز، وسنكون جميعا في مركب واحد لدعم إعلامنا وصمودنا وتقديم برامج إعلامية وإذاعية على أقوى مستوى.

من جانبه ألقى الأستاذ عبدالله صبري رئيس اتحاد الإعلاميين اليمنيين كلمة ترحيبية بالشخصيات القيادية والإعلاميين المكرمين، قال فيها: حين فكرنا بتكريم بعض البرامج المتميزة خلال هذه الحرب العدوانية، كنا نعلم أن هذه المهمة ليست سهلة فكثير من البرامج تستحق التكريم ، غير أن اختيار هذه البرامج جاء كونها لها السبق في ميدان المواجهة وإيصال رسالة الثبات والصمود والانتصار ، وكانت من البرامج البارزة الواقفة ضد العدوان.

وأشار رئيس الاتحاد إلى تزامن الحفل مع ذكرى عيد الاستقلال الـ51 بقوله : اليوم يحتفل الاتحاد في ذكرى الاستقلال وإننا نؤكد هنا أن معركة الاستقلال اليوم هي في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي، فالشكر والتقدير لأبطال الاستقلال الذي أعادوا للأمة مجدها واستقلالها والرحمة والخلود للشهداء الذين بذلوا دماءهم الزكية في سبيل الحرية والاستقلال.. لافتا إلى تزامن الحفل مع الحملة الإعلامية العدوانية التي يشنها العدوان ضد الإعلام الوطني حين أقدم على حجب قناة المسيرة.

وأضاف: يكرم الاتحاد اليوم برنامج يمن الصمود لأنه كان ولا زال الصوت الجهور في وجه العدوان وارتبط بجمهور الاستماع وبأبطال الجيش واللجان الشعبية ، كما كان التكريم للبرنامج المشترك الذي جمع الإذاعات الوطنية وقناة اليمن في منبر الصمود وخندق المواجهة برنامج العدوان وحدنا ، أما إذاعة سام اف ام فقد تبنت حملتين مهمتين ، حملة حي على خير اليمن التي جمعت خلالها مبلغا لدعم الجيش واللجان الشعبية ، وحملة حي على خير الرجال التي حشدت المئات من الأبطال إلى جبهات القتال.

وتوجه صبري بالشكر والتقدير لكل من تضامن مع قناة المسيرة بالبيانات والوقفات الاحتجاجية ، كما تقدم بالشكر لكل أحرار تونس على مواقفهم الرافضة لزيارة بن سلمان لتونس تضامنا مع القضية اليمنية ومقتل الصحفي جمال خاشقجي.

من جهته ألقى الأستاذ عبدالرحمن الحمران رئيس قطاع البرنامج العام “اذاعة صنعاء” كلمة تحدث فيها عن دور الإذاعة في مواجهة العدوان على مدى 4 أعوام بالبرنامج الجماهيري المعروف “يمن الصمود” الذي يفضح العدوان ويواكب المرحلة ويقدم رسالة متكاملة الجوانب تعني بالمواطن في كل جوانب الحياة وكانت ولا زالت لسان حال الشعب في كل النواحي .

ولفت إلى أن طاقم يمن الصمود استطاع أن يخوض المعركة بكل اقتدار وأسهم في كسر التعتيم الإعلامي للعدوان، وأخذ صوته يغطي مساحة كبيرة من الوطن وسيمتد إلى كل شبر من أرض الوطن .

فيما أكد الأستاذ حمود محمد شرف مدير عام إذاعة سام اف ام تحقيق حملتي حي على خير اليمن وحي على خير الرجال نجاحا كبيرا نظرا لوعي الشعب اليمني ، وتطرق إلى مراحل الحملتين التي شارك فيها الكثير من الأحرار والشرفاء .

وتحدث شرف عن الأنشطة التي قامت بها الحملتان من تسليم مندوبو الجهات المعنية المبالغ المالية الخاصة بالحملة، وتوفير رقم خاص بحملة حي على خير الرجال وعمل ترويج صوتي مبينا المراحل التي سيمر بها المشارك من دورات ثقافية وعسكرية ومن ثم له الخيار بالالتحاق للجبهات من عدمه.

وفي ختام الحفل قام وزير الاعلام ضيف الله الشامي ورئيس اتحاد الإعلاميين اليمنيين عبدالله صبري وأمين عام اتحاد الإعلاميين اليمنيين حسن حمود شرف الدين بتسليم درع اتحاد الإعلاميين اليمنيين للثلاثة البرامج الاذاعية المكرمة.. لبرنامج “يمن الصمود” استلمه رئيس قطاع البرنامج العام عبدالرحمن الحمران ولبرنامج العدوان وحدنا استلمه المنسق العام للبرنامج محمد قاطة و لحملتي حي على خير اليمن وحي على خير الرجال استلمه مدير عام اذاعة سام اف ام حمود محمد شرف.. كما تم تكريم الاذاعات المشاركة في برنامج العدوان وحدنا ومذيعي برنامج يمن الصمود والحملتين المكرمتين بشهائد تقديرية.

قد يعجبك ايضا