ثلاثة أعوامٍ واليمن السعيد تنزف دما

كتب /حميد الطاهري

لم تكن السعودية مبالغةً عندما ظنت أنها سوف تنتصر في عدوانها الدموي المستمر على اليمن الكبير خلال الأسابيع الأولى من حربها القذرة على شعب الإيمان والحكمة وذلك بناء على المؤشرات المادية وتحالفها مع أكثر من “17” دولة خليجية وعربية ودعما أمريكيا وبريطانيا في حربها على اليمن ورغم تحالف آل سعود مع قيادات دول العالم في عدوانهم ولم يحققون نصرهم المزعوم رغم إمكانياتها المالية والعسكرية وحشد الحشود من المشرق والمغرب في تحقيق النصر المزعوم في عدة أيام ولكن آل سعود وحلفاؤهم وعملائهم هم الفاشلين بعدوانهم وذلك في صمود الشعب اليمني وجيشه المغوار واللجان الشعبية وكل أحرار وأبطال أرض القوة والصمود..
ثلاثة أعوام مرت وآل سعود وحلفاؤهم والمتحالفين معهم فشلوا في تحقيق أي نصر في اليمن رغم ما يمتلكون من إمكانيات لا يمتلكها الجيش اليمني واللجان الشعبية فقد فشل المتحالفون في تحقيق حلمهم في يمن الموت لغزاة ترابها الطاهر ورغم ارتكابهم أبشع جرائم الحروب ومئات المجازر البشرية بحق عشرات الآلاف من أطفال وأبناء اليمن الحبيب خلال ثلاثة أعوام ودمروا البنية التحتية وكل جميل في شمال الوطن وجنوبه..
هاهي ثلاثة أعوام والعام الرابع أقبل واليمن السعيد ”تنزف دما “كل يوم جراء استمرار العدوان السعودي الأمريكي الغاشم وكل قادة العالم وشعوبهم في صمت جراء ما يتعرض له شعب مسلم من عواصف قاتلة وتجويعيه ولكن للأسف ثلاثة أعوام مرت والتحالف السعودي هو الخاسر في حربهم القذرة على اليمن رغم إمكانيات هذا التحالف المدمر المدعوم غربيا ولكن للأسف فشل التحالف الدموي في تحقيق أي نصر وذلك في صمود الشعب اليمني الواحد في وجه ما يتعرض له من عواصف دموية وتجويعيه في أن الدول المتحالفة خسرت خير شعوب الأرض في عدوانهم عليه..
ثلاث سنوات والعام الرابع على الأبواب والعدوان السعودي مستمر والشعب اليمني العظيم صابر وصامد في وجه ما يتعرض له من أبشع عواصف حزم هذا الزمن وابناء الشعب اليمني المؤمن لا يخافوا الموت ويحبون الشهادة في سبيل الدفاع عن كل شبر من وطنه كم أنت عظيم يا شعب الإيمان في صمودك الأسطوري في وجه عواصف الحزم المدمرة السعودية الإماراتية الداخلية فأنت شعب لامثيل لك صمودك انتصار تاريخي رغم جرحك الكبير الا أنك شعب عظيم يشهد لك التاريخ من مختلف أبوابه أيها الشعب اليمني..
رغم أحزانكم يا أبناء شعب الحكمة ورغم كل المعاناة الإنسانية التي تعانونها الا أنكم خير أبناء شعوب الأرض بما لكم من تاريخ عريق فأنتم المنتصرون والتاريخ لكم يشهد وهاهي ثلاثة أعوام مرت والعدوان السعودي مستمرا عليك أيها الشعب اليمني وأنت في صمود رغم كل العواصف التي تتعرض لها الا أنك لم تركع لأعدائك فأنت الشعب العظيم في تاريخك وحضارتك وكل أهل الارض تشهد لك… ورغم حشود المتحالفين عليك ولكنك لم تخف من تلك الحشود ولا من قصف الطيران و البارجات الحربية فأنت أيها الشعب الواحد أذهلت كل البشر في صمودك التاريخي في وجه الحشود الدولية عليك فتحية إجلال وتقدير لك يا خير شعوب الأرض إيمانا وحكمه..
إن آل سعود وحلفاؤهم فشلوا خلال ثلاثة أعوام في تحقيق مخططاتهم المشؤومة في يمن الموت لغزاة ترابها الطاهر وذلك في صمود رجال الرجال في ميادين الشرف والدفاع الذين يقدمون قوافل من الشهداء في سبيل الدفاع عن الأرض والعرض رحمة الله على شهداء أغلى الأوطان والتحالف السعودي مهزوم في مقبرة الموت لغزاة أرضها الطاهرة ..

ثلاثة أعوام، مرت فما الذي حققه تحالف آل سعود وحلفاؤهم لم يحققوا سوى الدمار الهائل لكل مناحي الحياة وصُنع أكبر مأساة إنسانية في العالم، إضافة إلى احتلال بعض المحافظات اليمنية – وبالتأكيد هو احتلال مؤقت لأنهم لن يستطيعوا الاستمرار لسنوات طويلة – وهذه نتيجة سيئة لليمن لكنها الكلفة الأقل من ثمن باهظ جدا وكل المتحالفين سيدفعون الثمن غالي عما قريب ..
هاهي القيادة السعودية تعيش أسوأ حالاتها ومحمد بن سلمان قد راهن بالانتصار في عدوانهم على اليمن وذلك بوصوله إلى عرش المملكة، وهو ما هيأ لمزيد من الصراعات داخل الأسرة المالكة، وسارع بن سلمان قاتل أطفال اليمن في عملية التخلص من خصومه من قيادات الدولة السعودية بصورة غير حكيمة وسيكون لذلك انعكاسات مدمرة في الزمن القريب وليس ببعيد.
فإن سياسية ولي العهد السعودي فاشله وذلك بما له من تاريخ دموي والأيام ستكشف حقائق وملفات سرية حول جرائمه وسيحاسب عليها والأيام بيننا سواءً من شعب الإيمان أو من الشعب السعودي أو من الشوب الاخرى ..
وان كل قيادات التحالفات الدموية في دمار اليمن وغيرها من الأوطان العربية والإسلامية لن يطول حكمهم فأن دائرة البيت الأبيض والبيت الغربي ستدور عليهم والأيام ستكشف كلامي هذا فلا محال ذلك…حيث أن كل قطرة دم مسلم ومسلمه قتلوا باليمن وغيرها من البلدان العربية والإسلامية هي براكين حارقه لكل قادة التحالفات الدموية والله المنتقم لعباده في أرضه من المجرمون الذين ارتكبوا أبشع الجرائم والمحرمات التي حرمها الله عزوجل ورسوله الحبيب وأيام الندم قادمه لقادة العواصف الذين قتلوا الملايين من عباد الرحمن هنا وهناك ودمائهم نار ستحرق قادة العواصف والحروب عما قريب و الله المؤيد بنصره لعباده بأرضه فأنه على كل شيء قدير….

قد يعجبك ايضا